• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حذرت من عدم ترك مسافة بين المركبات

«مرور أبوظبي»: وفاة 22 شخصاً وإصابة 16 في227 حادثاً في 2014

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي أن عدد الحوادث المرورية التي وقعت لعدم ترك مسافة كافية؛ بلغت نحو 227 حادثاً، شكلت نحو 12% من إجمالي الأسباب التي أدت إلى وقوع الحوادث المرورية العام الماضي، ونتج عنها وفاة 22 شخصاً وإصابة 16 بإصابات بليغة.

وحذرت «المديرية» قائدي المركبات الذين يقومون بمضايقة المركبات التي تسير أمامهم والاقتراب منها؛ وإجبار قائديها على إخلاء الطريق لهم باستخدام الإضاءة العاكسة، وآلة التنبيه باستمرار؛ مؤكدة أن مثل هذه المضايقات تؤدي إلى تشتيت تركيز قائد المركبة الأمامية مما يضاعف من وقوع الحوادث المرورية.

وأكد العقيد محمد سيف المزروعي، رئيس قسم مرور المناطق الخارجية في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، مخاطر عدم ترك مسافة كافية خلف المركبات باعتبارها من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية؛ وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة.‏‭

وأشار إلى أن عدم وجود مسافة أمان كافية خلف المركبات يضاعف من خطر وقوع حوادث الصدم الخلفي لعدم مقدرة قائد المركبة من السيطرة عليها أوإيقافها في الوقت المناسب؛ في حالة توقف المركبة الأمامية بصورة فجائية غير متوقعة، نتيجة لأسباب متنوعة قد تتعلق بالسائق نفسه أو بالحالة الميكانيكية للمركبة، أو بسبب وقوع أي مفاجآت على الطريق.

وأضاف: إن القيام بمثل هذه التصرفات لإفساح الطريق إجبارياً يعتبر قيادة «عدوانية» بحق المركبات التي تسير على المسار نفسه، لافتاً إلى أن الأشخاص الذين يقومون بمثل هذه التصرفات يمكن أن يتسببوا بوقوع حوادث مرورية جسيمة ينتج عنها وفيات وإصابات متنوعة. وشدد المزروعي على تكثيف الرقابة من خلال الدوريات المرورية ومباحث المرور على الطرق الداخلية والخارجية لضبط المخالفين؛ وتحرير مخالفات بحقهم عقوبتها غرامة مالية قيمتها 400 درهم وتسجيل 4 نقاط مرورية على قائد المركبة، مشيراً إلى أن عدد المخالفات التي تم تحريرها العام الماضي على مستوى إمارة أبوظبي بلغت 13976 مخالفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض