• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ندوة «مصر أقوى من الإرهاب»:

محاولات الإخوان لزعزعة الاستقرار باءت بالفشل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

أبوظبي (دينا مصطفى)

أقام المكتب الثقافي المصري بأبوظبي، ندوة بعنوان «مصر أقوى من الإرهاب»، تناولت حساسية المرحلة الراهنة، والتحدي الواضح الذي تواجهه مصر.

وبينت الندوة أن الصراع أصبح واضحا بين فريقين يسعى الأول (قيادة وحكومة وشعبا) إلى تحقيق مستقبل أفضل لمصر بالعمل والخطوات الجادة لإرساء دعائم الدولة الحديثة اللائقة بحضارة مصر وتاريخها، بينما الثاني يتمثل بالإخوان الذين ينفذون مخططاتهم لإجهاض ذلك، وإثبات فشل الخيارات التي استقر عليها الشعب المصري، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل، وكذلك أن هناك استهدافا واضحا من قبل أعداء مصر داخليا وخارجيا لحالة الالتفاف التي تحققت فى ثورة 30 يونيو. وشارك في الندوة إيهاب حمودة سفير مصر بالإمارات ورؤساء الأندية المصرية وعدد من رموز الجالية المصرية من أساتذة الجامعات وعلماء الأزهر ورجال الأعمال، حيث بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء سيناء، كما جاءت الندوة في إطار التأكيد على تلاحم المصريين بالخارج مع الدولة ورأب أي محاولات من شأنها نشر الشائعات بينهم.

وأكد السفير المصري، متانة وعمق العلاقات المصرية الإماراتية، والتي تكتسب زخما متزايدا يوما بعد يوم، خاصة في ضوء وحدة المصير بين البلدين، وثبات الدعم الإماراتي الاستراتيجي لمصر قيادة وحكومة وشعبا. وأضاف: كل منا يعتبر سفيرا لمصر في دائرته، سواء في محيط المصريين أو الجنسيات الأخرى بدولة الإمارات الشقيقة، خاصة وأن الجاليات المصرية بالخارج جزء لا يتجزأ من الوطن، ووعيها إزاء قضايا الوطن يعد ضرورة أكثر من أي وقت مضى. كما تطرقت الندوة إلى النجاحات والخطوات الملموسة التي تحققها الدولة على العديد من المستويات لاسيما الأمني والاقتصاد مثل الحضور الواسع لرجال الأعمال الإماراتيين للقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي في زيارته الأخيرة للإمارات والنشاط الملموس للسياسة الخارجية المصرية إقليميا ودوليا منذ انتخابه، وأن جهود الدولة لتكريس دعائم دولة المؤسسات والقانون يتطلب الالتزام إلى أقصى قدر بالمسارات القضائية التي يقررها الدستور والقانون في التعامل مع أحداث الإرهاب والعنف الذي تشهده مصر.

الندوة

صرح الدكتور أمجد الجوهري المستشار الثقافي المصري أن الندوة هدفت إلى إيضاح الحرب النفسية والإعلامية التي تمارسها بعض الأطراف على الشعب المصري بالداخل والخارج، وأن مداخلات الحضور أثرت عدداً من الاقتراحات التي سيتم العمل على دراستها بهدف تنشيط السياحة الإماراتية لمصر خلال الفترة القادمة ودعم الأنشطة الثقافية التي من شأنها إبراز الوجه الحضاري للدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض