• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس    

يجمعهم ملتقى الخط العربي في الشارقة

التقليدي والمعاصر يتحاوران في «النقطة».. والنون تلتقط سِحْرَ الحرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 أبريل 2016

محمد عبد السميع (الشارقة)

يتمحور المعرض العام في الدورة الحالية لملتقى الخط العربي حول النقطة. وتتسم المعروضات بالتنوع في تناول الأنواع الخطية الأصيلة أو المبتكرة، فضلاً عن التعدد التقني والتجريب في الوسائط المتعددة تشكيلياً. ويضم المعرض العام قسمين أساسين، أما القسم الموسوم بـ (الاتجاه الأصيل) فيضم لوحات تلتزم التقاليد الفنية والجمالية لصناعة اللوحة الخطية في الفكرة وتصميم التركيب الخطي والزخرفة والإخراج الفني، وإبداع تكوينات وتركيبات خطية ضمن الطابع الأصيل للخط العربي.

ويحتوي على أنواع فنية، منها الحلية النبوية؛ وهي لوحة خطية تكتب عمودياً وتجتمع فيها خطوط المحقق والثلث والنسخ، وأخرى كتبت بخط التعليق والنستعليق، ومنها المرقعات التي تقوم على كتابة نصوص متسلسلة من القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة والحِكَم والأبيات الشعرية بخطوط الثلث والنسخ والتعليق المائل. وتعكس المرقعات جودة التجليد والتذهيب وصناعة الورق والخط الجميل. ومن الفنانين المشاركين في الاتجاه الأصيل: إبراهيم الجوريشي، أحمد فارس العمري، أحمد الأسمر، أحمد بوحفص، أحمد حسن الهواري، أحمد عبيد أبو نايف، آدم صقال، أزهار سلمان الصادق، بدر حسن العجمي، بلعيد حميدي، حكيم حسن، سابا جاويد، علي الجد، علي الحمادي، مريم البلوشي، مسعود بن حافظ، ناصر النصاري، ويحيى فلاته.

أما القسم الثاني (الاتجاه المعاصر) فيتضمن التجارب الخطية الجديدة في التشكيل، من رسومات خطية وفراغية ورقمية ومفاهيمية، منفذة بتقنيات ووسائط معاصرة ومواد وخامات وطرق معالجة جديدة ومتعددة، وفيه أعمال لفنانين من بينهم: إبراهيم أبو طوق، أتشيوت آربالاف، أحمد محمد بور، الحاج نور الدين، العهيدي الطيب، تاتشي مانوكس، جمال السويدي، جمال عبدالرحيم، حسام عبدالوهاب، حسن مسعود، سالار أحمديان، عمار الدسوقي، كاتارينا بيير.

وتضم المعارض الدولية الموازية «للنقطة تجلياتها» لوحات لـ29 خطاطاً من دول عربية وأجنبية عدة، منها قطع نحتية، ولوحات مصورة ومرسومه من الورق والإكريليك. كما يشتمل الملتقى على معارض فردية ومشتركة، من بينها معرض حروف إماراتية لجمعية الإمارات لفن الخط العربي والزخرفة الإسلامية ومعرض فيوض بصرية لكلية الفنون الجميلة والتصميم ، إضافة إلى معرض نون الذي يأتي تقديرا للتجارب الأنثوية في فنون الخط، حيث عكست اللوحات الخطية والزخرفية المعروضة جانباً من الأفكار المتفردة في التقاط السحر الكامن في الحرف، وكشفت عن مدى الشغف الذي يجذب المرأة للخط وفنونه، ومدى حضور ثنائية المبنى والمعنى في الحرف ومدلولاته الكونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا