• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

المعارك تستعر وسط دمشق وضواحيها وسكان يتحدثون عن قتال «غير مسبوق» ويصفون طرفي النزاع بـ «المجانين»

مقتل 156 سورياً في 24 ساعة والقوات النظامية تتقدم بحماة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 فبراير 2013

عواصم (وكالات) - استعر القتال في أحياء وسط دمشق وريفها التي تشهد منذ أمس الأول عمليات عسكرية شرسة واشتباكات ضارية بتركيز على ساحة العباسيين وباب توما وأحياء جوبر وزملكا والحجر الأسود، وأكد سكان أنهم لم يشهدوا مثلها منذ أشهر طويلة فيما قال أحد مواطني وسط العاصمة بالهاتف «أصبحوا مجانين. جميعهم. إنهم مجانين». وأفادت حصيلة بأن المعارك في دمشق وأطرافها حصدت أمس الأول 64 قتيلاً في حين لقي 92 شخصاً حتفهم بنيران القوات النظامية والاشتباكات في الأنحاء السورية المتفرقة أمس، بحسب الناشطين ما يرفع حصيلة الضحايا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى 156 قتيلاً.

وأفاد مقاتلون للمعارضة بأن الهدف من حملتهم ليس السيطرة على وسط دمشق بقدر ما يرمون للسيطرة على مواقع القناصة والتحصينات التي تعد جزءاً من خط دفاع قوات النظام عن دمشق. ووسط البلاد، استعادت القوات النظامية امس، السيطرة على بلدة كرناز بريف حماة بعد 16 يوماً من المعارك العنيفة مع مسلحي المعارضة. وتعتبر للبلدة أهمية استراتيجية للنظام كونها تشكل ممراً إلى القرى العلوية بالريف الغربي لحماة. وكشف المرصد أمس، عن انفجار استهدف حافلة أمس الأول بريف حماة الجنوبي تسبب بمقتل 20 شخصاً هم عمال معامل الدفاع ناحية قرية براق وبينهم 10 نساء.

وأفاد المرصد السوري الحقوقي بمقتل 92 شخصاً بنيران القوات النظامية والاشتباكات في الأنحاء السورية المتفرقة هم 47 مدنياً و31 جندياً نظامياً و24 من مقاتلي المعارضة. بينما ذكرت الهيئة العامة للثورة في حصيلتها اليومية أن من بين القتلى عائلة من 4 أفراد سقطوا جراء القصف في مدينة عربين بريف دمشق، وعائلة أخرى حصدها قصف في بلدة كفرسجنة بريف إدلب دون تحديد لعدد ضحاياها، إضافة إلى 16 قتيلاً قضوا بقصف للقوات النظامية استهدف قرية القريتين بريف حمص.

وأكد سكان في دمشق أنهم عاشوا طوال أمس الأول، يوماً لم يشهدوا مثله منذ أشهر طويلة بسبب حدة عمليات القصف والمعارك التي شهدتها بعض أحياء جنوب وشرق العاصمة والمناطق المتاخمة لها في الريف، وتسبب ذلك بموجة نزوح كثيفة. وبلغت حصيلة أعمال العنف في دمشق وريفها حتى ليل الأربعاء 64 قتيلا من مقاتلين معارضين وعناصر نظامية ومدنيين، بحسب المرصد الحقوقي.

وذكرت صحيفة «الوطن» السورية القريبة من السلطات أمس، أن الجيش النظامي شن الأربعاء «عملية استباقية» في دمشق بعد أن تلقى معلومات عن هجوم وشيك للمجموعات المعارضة. وكتبت «في حين كانت المعلومات تتدفق لأجهزة الأمن عن تسريع عملية الهجوم على دمشق، قامت وحدات من الجيش مساء الثلاثاء الأربعاء بشن عمليات استباقية لما عرف بعملية (ملحمة دمشق) وأصابت ودمرت عدداً من أوكار الإرهابيين وأردتهم بين قتيل وجريح».

من جهتها، أوردت وكالة الأنباء السورية «سانا» أن «إرهابيين استهدفوا بقذيفتي هاون كراج البولمان في القابون»، ونقلت عن مصدر في وزارة الداخلية أن الحادث أدى «إلى مقتل 6 مواطنين بينهم أطفال ونساء وإصابة آخرين». ... المزيد