• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

المنتجات الغذائية وصناعة الحلال محور رئيس للتعاون الاقتصادي

«الاقتصاد» تبحث تنمية العلاقات التجارية مع الأرجنتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

بحث عبد الله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، سبل تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والأرجنتين، خلال لقائه ميجيل براون سكرتير التجارة بوزارة الإنتاج الأرجنتينية، والوفد المرافق له، والذي يزور الدولة للمشاركة في معرض «جلفود 2018».

وحضر اللقاء الذي عقد في مقر الوزارة بأبوظبي، جمعة الكيت، وكيل الوزارة المساعد لقطاع التجارة الخارجية، ومحمد حمدان الزعابي، مدير إدارة الترويج التجاري، وعائشة الكبيسي، مديرة إدارة المنظمات الدولية وسياسات التجارة الخارجية بالوزارة، وسعود النويس الملحق التجاري لسفارة دولة الإمارات في واشنطن. فيما حضره من الجانب الأرجنتيني شنكو روخاس، وكيل وزارة الإنتاج لشؤون التجارة الخارجية، وفرناندو دي مارتيني، سفير الأرجنتين لدى دولة الإمارات.

وناقش اللقاء فرص تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين، وركز على تنمية التبادلات التجارية وتطوير الاستثمارات والمشاريع في المجالات المتعلقة بالزراعة والإنتاج الغذائي وصناعة الحلال. كما بحث الجانبان سبل توطيد الشراكة على مستوى القطاع الخاص في هذا المجال.

وأكد عبد الله آل صالح أن الإمارات تتمتع بعلاقات اقتصادية متينة مع جمهورية الأرجنتين، وأن التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين حقق معدلات جيدة نسبياً، حيث وصل في 2016 إلى نحو 914 مليون دهم إماراتي (ما يعادل 249 مليون دولار)، مؤكداً أن الإمكانات الاقتصادية للجانبين تفتح المجال أمام تنمية هذه التبادلات التجارية وتوسيع نطاق التجارة البينية للسلع والخدمات، وتوطيد شراكة قطاعي الأعمال في الدولتين الصديقتين.

وأثنى على المشاركة القوية للأرجنتين في معرض جلفود 2018، مؤكداً أن الاستثمار الزراعي والمنتجات الغذائية تعد من أهم محاور التعاون بين البلدين، حيث تمثل الأرجنتين مصدراً لتوريد مجموعة مهمة من السلع الغذائية إلى دولة الإمارات، مثل الذرة والحبوب واللحوم والدواجن، والتي تستحوذ على نحو 55% من إجمالي التبادلات التجارية بين البلدين وفقاً لبيانات عام 2016. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا