• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

الخرطوم تتسلم 125 أسيراً أفرج عنهم متمردون وتتعهد بـ«رد التحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 مارس 2017

الخرطوم(وكالات)

تسلمت القوات المسلحة السودانية، 125 أسيراً كانت تحتجزهم الحركة الشعبية – شمال المتمردة، في مناطق النزاع المسلح بالنيل الأزرق وجنوب كردفان، بينما تعهدت الحكومة في الخرطوم برد التحية للحركة الشعبية. ووصل الأسرى مطار الخرطوم الليلة قبل الماضية على متن الخطوط الإثيوبية، في رحلة أقلتهم من العاصمة الأوغندية كمبالا، وسط استقبال لافت من قيادات الحكومة والجيش والدفاع الشعبي، كما احتشد أهاليهم لساعات في باحة المطار الخارجية قبل أن يسمح لعدد منهم الدخول الى مهبط الطائرات.وجرى نقل المفرج عنهم الى نادي الضباط القريب من مطار الخرطوم، حيث التقوا بذويهم في احتفال مصغر، اختلطت فيه الصرخات بالدموع، ومن ثم جرى ترحيلهم الى مستشفى السلاح الطبي واخضاعهم للفحوصات الطبية الروتينية. ومن بين المفرج عنهم ثلاثة ضباط بجانب 104 من أصحاب الرتب أخرى، إضافة إلى 18 من المواطنين.

وقال وزير الإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة أحمد بلال في مؤتمر الصحفي إن العملية جاءت نتاجا لجهود بذلتها القوات المسلحة ووزارة الخارجية أدت إلى موافقة الحركة الشعبية على إطلاق سراح الأسرى. ورأى في الخطوة «بادرة طيبة من الحركة ورداً للتحية التي بدأها رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار». وأضاف « هذه الخطوة سيكون لها ما بعدها وسنردها نحن من جانبنا كحكومة بتحية أخرى». وأبدى بلال تقدير الحكومة للجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة الأوغندية وعلى رأسها الرئيس موسيفيي لتسهيل عملية إطلاق سراح الأسرى، مشيرا إلى أن ذلك كان نتاجا لتطور العلاقات بين البلدين.