• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حافظ على استراتيجيته في تفادي مخاطر «فولفو»

«أبوظبي للمحيطات» جاهز لتحديات «الرابعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يستبشر إيان ووكر، ربان فريق أبوظبي للمحيطات ممثل إمارة أبوظبي، في نسخة 2014 – 2015 من «سباق فولفو للمحيطات» خيراً بظروف جوية ورياح مواتية تدفع بالفريق نحو انطلاقة متميزة، في المرحلة الرابعة من السباق، التي تبدأ من مدينة سانيا الصينية، وتعبر خط الاستواء لتنتهي رحلتها في أوكلاند النيوزيلندية.

ولا يزال «فريق أبوظبي للمحيطات» على استراتيجيته في تفادي المخاطرة والبقاء على أقرب مسافة ممكنة من الفرق المنافسة، والذي أثمر عن اعتلاء الفريق منصة التتويج في المراحل الثلاث السابقة، واحتلاله المركز الثاني في الترتيب العام، بفارق نقطة واحدة عن المتصدر فريق «دونجفينج» الفائز بالمرحلة الثالثة التي تميزت بضعف رياحها، لكن إيان ووكر، الحائز على ميداليتين فضيتين أولمبيتين، يأمل أن تشكل الرياح العكسية المتوقعة في الأيام الأولى للمرحلة الرابعة عاملاً مساعداً لأفراد فريقه.

وقال ووكر: «تشير التوقعات الجوية إلى أن الرياح ستكون أقوى في المرحلة الرابعة، ونتوقع أن نواجه في قسمها الأول بين سانيا ومضيق لوزون الفاصل بين الفلبين، وتايوان مزيجاً من الرياح القوية والأمواج العاتية، وهو أمر لم نختبره في السباق حتى الآن، إلا في الأسبوع الأخير من المرحلة الثالثة، حيث استطعنا تهيئة «عزام» للإبحار بسرعة أكبر».

ومن جهة آخرى، يعني عبور خط الاستواء نحو النصف الجنوبي للكرة الأرضية، أن على الفرق الدخول مرة آخرى في نطاق الرهو الاستوائي الذي يعد سلاحاً ذا حدين برياحه الدائمة والمتقلبة، والتي قد تبطئ حركة القوارب بشكل ملموس لساعات وحتى أيام إذا لم يتم التعامل معها بحذر في الوقت والمكان المناسبين.

وحسب سيمون فيشر، ملاح «فريق أبوظبي للمحيطات»، تعتبر القرارات التي يتخذها الفريق مباشرة بعد الانتهاء من مضيق لوزون حاسمة للغاية، حيث تؤثر بشكل مباشر على أسلوبه في التعامل مع حالة الرهو الاستوائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا