• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

الحرية التزام ومسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 مارس 2017

احترام الآخرين أمر واجب، ويجب احترام حريتهم أيضاً واحترام آرائهم، فكل شخص له حريته باتخاذ قراراته، ويجب احترام الأشخاص، بل تشجيعهم على طرح آرائهم وإبداء الرأي بها، فالحرية نوع من الديمقراطية، وهي أيضاً نوع من أن يبدي الشخص أو الإنسان مقترحاته حول شيء ما أو أن يعطي رأيه ويطرح أفكاره حول موضوع ما فيجب الاحترام والتقدير، إن الاحترام هو إحدى القيم الحميدة التي يتميز بها الإنسان، ويعبر عنه تجاه كل شيء حوله أو يتعامل معه بكل تقدير وعناية والتزام، فهو تقدير لقيمة ما أو لشيء ما أو لشخص ما، وإحساس بقيمته وتميزه، أو لنوعية الشخصية، أو القدرة، أو لمظهر من مظاهر نوعية الشخصية والقدرة. يتجلى الاحترام كنوع من الأخلاق أو القيم، كما هو الحال في المفهوم الشائع «احترام الآخرين» أو مبدأ التعامل بالمثل.

ويفضل عدم المبالغة في الاحترام حتى لا يساء الفهم، إن احترام حق الحريات والآراء يعبر عن مدى احترام الشخص نفسه، فالإسلام قد أوصانا على احترام الآخرين واحترام حريتهم، لذلك يجب علينا أن نحترم حرية الآخرين ويجب أن لا نفرض عليهم مبادئنا، لأن احترامك للآخرين هو احترامك لنفسك أولاً ومن ثم لهم.

ولقد جاء الإسلام بما به من تعاليم سامية تتناسب مع جميع الناس في كل الأزمان والبلدان وكفل لنا حرية تتسم مع تعاليمه السامية، كما أعطانا حرية الفكر والكلمة التي حدودها معتقدات الإنسان ذاته. واحترام حريات الآخرين هي منتهى التقدم والتحضر من الإسلام، فإذا وجدنا إنساناً دائم التحدث عن الآخرين بسوء فإن هذا الإنسان لديه شعور بالضآلة والضعف في شخصيته تجعله ينتهك احترام الآخرين بحجة أنه صريح وشجاع وقادر أن يقول رأيه في الناس، ما يعطيه شعوراً مزيفاً بأنه الأفضل، وبذلك يحاول تغطية ضعفه بهالة مزيفة من القوة الزائفة.

إن احترام معتقدات الأشخاص ناتجة كما قلت من احترام الإنسان لذاته ولعقيدته. إن احترامي لمن يقف أمامي واحترامي لفكره وعقيدته، أكون قد بنيت أول جسور الثقة والمحبة والاحترام بيني وبينه. أما السخرية من معتقدات الآخرين ومحاولة استفزازه والتقليل من شأنها وشأن أصحابها فذاك قمة الجهل والتخلف. إنني لا أقول لكم بأن نترك عقائد فاسدة تسيطر على فكر أحد ولكن يجب علينا محاولة تصحيحها بكسب الثقة.

إن الحرية التزام ومسؤولية، وإيمان الإنسان بالحرية يجعل أمامه عدة نقاط مهمة في سبيل أن يكفلها للآخرين وليس وحده فقط، فهناك من الناس من يعتقد أنه حر في كل شيء.

هذه ليست دعوة للحرية التي تكون دون شروط أو قيود، إنما هي دعوة للحرية المشروطة بالالتزام والشعور بالمسؤولية واحترام حريات الآخرين.

فارس رحال - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا