• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أفضل أساليب القيادة في الأحوال الجوية المتقلبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 أبريل 2016

يحيى أبو سالم (دبي)

تسود الدولة هذه الأيام أحوال جوية متقلبة وغير مستقرة، تنعكس بشكل مباشر على قائدي المركبات، الذين ليس لديهم خيار آخر سوى القيادة بمثل هذه الظروف المختلفة. ويتفق خبراء ومختصون في عالم السيارات على أن طريقة قيادة المركبة تختلف باختلاف الأجواء الخارجية التي تحيط بالسائق. ما يجعلهم يحذرون السائقين أثناء هطول المطر أو خلال المرور بعواصف رملية أو عند اجتياز منطقة يتكثف فيها الضباب. ولهذا قسم خبراء القيادة إلى نوعين حسب الظروف المحيطة، الأول: القيادة خلال الأجواء الماطرة أو خلال العواصف الرملية. والثاني: القيادة في الأجواء الضبابية، وفي كلا النوعين، يجب على السائق مراعاة أساليب وطرق مختلفة للقيادة عمّا هو الحال خلال القيادة في الأجواء والظروف الصحوة والطبيعية.

أولاً: القيادة أثناء المطر

العديد من سائقي المركبات يقودون خلال هطول الأمطار أو بعدها، بطريقة القيادة ذاتها على الشوارع الجافة. وهو تصرف خطأ له الكثير من الآثار السلبية الكبيرة، على قائد المركبة ومن معه، وعلى المركبات التي تحيط به والمشاة. ولهذا يمكن اختصار الطريقة المثالية للقيادة في مثل هذه الظروف بالنقاط التالية:

تخفيف سرعة المركبة

يرتبط بشكل مباشر بالإطارات والفرامل، وعندما تكون هذه الأخيرة مبتلة، فإن الضغط على الفرامل بقوة، قد يؤدي إلى فقدان السيطرة على المركبة بشكل مؤقت أو كامل. ولهذا تكون الطريقة المثلى للتخفيف من حدة سرعة السيارة في الأجواء الماطرة، من خلال رفع القدم عن دواسة البنزين والضغط على الفرامل بشكل خفيف وغير مفاجئ. كما أن الضغط على فرامل المركبة يجب ألا يكون مستمرا، بل متقطعاً ولفترات زمنية قصيرة جداً لا تتعدى الـ 3 ثوانٍ في كل مرة، مع رفع القدم عند الضغط على الفرامل أو التخفيف من هذا الضغط قدر المستطاع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا