• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  04:27    ولي العهد السعودي: المرشد الإيراني هتلر جديد في الشرق الأوسط        04:28    مقتل 20 مسلحا من طالبان بضربة جوية في أفغانستان         04:28    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي         04:29    المعارضة السورية تتفق على إرسال وفد موحد إلى مباحثات جنيف         04:29    "الوطني للأرصاد" يتوقع أمطارا وغبارا في الأيام المقبلة         04:58    وكالة أنباء الشرق الأوسط: 85 شهيدا و80 جريحا باعتداء إرهابي على مسجد في سيناء    

مبادرة «أبوظبي تقرأ» تنطلق 16 أبريل

«أبوظبي للتعليم» يطلق أنشطة وفعاليات الشهر الوطني للقراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 مارس 2017

العين (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور علي النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أهمية البادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والمتمثلة في «قانون القراءة»، باعتبارها نموذجاً ملهماً يجسد أهمية الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى، وترسيخ صورة الإمارات، بالإضافة إلى دعم جهود تنمية رأس المال البشري، والمساهمة في بناء القدرات الذهنية والمعرفية، ودعم الإنتاج الفكري الوطني، وبناء مجتمعات المعرفة في الدولة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم لدى إطلاقه صباح أمس أنشطة وفعاليات الشهر الوطني للقراءة بمدرسة محمد بن خالد للتعليم الأساسي «الحلقة الأولى» في العين، بحضور محمد بن سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالمجلس، وسالم الكثيري مدير مكتب العين التعليمي، والدكتورة كريمة المزروعي مستشار المدير العام والمدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التعليم المدرسي، وعدد من التربويين وجمع من طلبة المدرسة.

وأشار النعيمي، في كلمته، إلى أن القانون الوطني للقراءة يعمل على ترسيخ قيمة القراءة كأساس حقيقي لتطوير الإنسان بصفته النواة الأساسية لخطة التطوير الشامل بالدولة، لافتاً إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم، يقوم تماشياً مع التوجيهات الحكيمة، بتنفيذ عدد من المبادرات في المدارس وفي المجتمع المحلي وفي إمارة أبوظبي ككل؛ وذلك بهدف إعداد أجيال متعلمة وقادرة على خدمة المجتمع والوطن، والمساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية.

وأوضح معاليه أنه وتماشياً مع قانون القراءة الجديد، فقد تم توجيه جميع المدارس الحكومية والخاصة لتنفيذ الأنشطة والفعاليات المتعلقة بالقراءة على مدار العام الدراسي، وتشجيع طلبة المدارس على القراءة الاختيارية بهدف تعزيز المهارات القرائية للطلبة. إضافة إلى ذلك، فقد تم تشجيع مكتبات المدارس والجامعات لتحديث كتبها وتوفير المواد القرائية التي تناسب الفئات العمرية للطلبة، كما سيتم إرشاد أمناء المكتبات ومصادر المعلومات وتزويدهم ببرامج التطوير والتدريب المهني اللازمة لتطوير مهاراتهم، وذلك لأهمية الدور المحوري الذي يلعبوه لتعزيز القراءة بين الطلبة والمجتمع المدرسي.

من جهتها، أوضحت الدكتورة كريمة المزروعي، مستشار المدير العام والمدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التعليم المدرسي بالمجلس، أن من أبرز المبادرات التي أطلقها المجلس في وقت سابق برنامج «هويتي»، الذي يعنى بترسيخ الهوية الوطنية والقيم الأخلاقية الأساسية من خلال أسلوب متدرج يلبي احتياجات المدارس، لتساهم في بناء المجتمع الإماراتي المتلاحم المتمسك بهويته، ولهذا السبب فقد عمد المجلس إلى دعم وتشجيع توزيع الكتب الملائمة على المكتبات المدرسية، مع التركيز على الأخلاق والقيم وحسن السيرة والسلوك والثقافة والهوية الوطنية.

وأعلنت المزروعي عن إطلاق أنشطة مبادرة أبوظبي تقرأ للعام الدراسي الحالي 2016 - 2017 خلال الفترة من 16 أبريل ولغاية 2 مايو المقبلين، بحيث تتزامن في جزء منها فعاليات مع معرض أبوظبي للكتاب، المقرر تنظيمه خلال الفترة من 26 أبريل ولغاية 2 مايو من العام الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا