• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

«أبوظبي للتعليم» يستعرض نتائج الفصل الأول مع 35 مدرسة

30% نسبة زيادة في عدد الملتحقين بالمدارس الخاصة بإمارة أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - عقد قطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بمجلس أبوظبي للتعليم لقاءً مفتوحاً مع إدارات 35 مدرسة خاصة تتبع منهاج وزارة التربية والتعليم، لمتابعة نتائج اختبارات الفصل الدراسي الأول لطلبة الصف الثاني عشر، لضمان تحقيق التطور المستمر في العملية التعليمية بالمدارس الخاصة.

وأشار المهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس، إلى أن أعداد الطلبة الملتحقين بالمدارس الخاصة زادت بنسبة 30% خلال العام الدراسي الحالي 2012 - 2013، ما يدفع المدارس إلى ضرورة الارتقاء بمعايير العملية التعليمية في مدارسهم، كما أن المجلس على استعداد دائم لدعم المدارس الخاصة، وتقديم الاقتراحات اللازمة لا سيما في الفترات التي تسبق الامتحانات، سعياً نحو رفع مستوى أداء الطلبة، وضمان تحقيق النتائج المرجوة.

وأشاد الظاهري بالجهود التي بذلتها إدارات المدارس الخاصة، ما أدى إلى تحقيق مستوى جيد لطلابهم في اختبارات الفصل الدراسي الأول، لافتاً إلى أن جميع طلبة الصف الثاني عشر في طريقهم للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي المرموقة، ولتحقيق هذا عليهم العمل بجد واجتهاد وبذل أقصى طاقاتهم لتحقيق هذا الهدف، ومن هنا تبرز أهمية الاجتماع لتسليط الضوء على نقاط القوة والضعف في نتائج الاختبارات، وتقديم الدعم اللازم لتحسين المخرجات التعليمية للطلبة، من خلال العمل مع إدارات المدارس الخاصة والاستماع إلى مقترحاتهم وآرائهم وتقديم التوصيات اللازمة لتعزيز الإيجابيات وتلافي السلبيات.

وأضاف الظاهري، أن أهمية قيام المدارس بإعداد الخطط اللازمة لدعم الطلبة الذين لم يحققوا النتائج المرجوة ومساعدتهم على تحسين أدائهم ونتائجهم ومساعدة المدارس على تطوير طرائق التدريس وتعزيز الوسائل والأساليب المتبعة، حيث يعمل المجلس على تشجيع جميع المدارس الخاصة لإعداد مخطط جديد لاختبارات الفصل الدراسي الثاني والتخطيط الجيد بما يسهم في تعزيز مهارات الطلبة.

وخلال الاجتماع، تم التركيز على نتائج الفصل الأول وتصنيفها إلى متميزة وجيدة ومتوسطة وأقل من المتوسط، كما تم توجيه المدارس الخاصة نحو وضع مخطط للاختبار يشمل جدول لعدد أسئلة الاختبار في كل مادة والهدف التعليمي المراد تحقيقه ما يساعد على تحديد أهداف التعلم والمهارات التي خضع لها الطلبة خلال الاختبار.

من جانبه، أشاد محمد علي عامر، مساعد مدير مدرسة الطموح الخاصة بالمنطقة الغربية، بجهود المجلس الرامية إلى تطوير أداء المدارس الخاصة، وقال: «نقدر جهود قطاع المدارس الخاصة، وضمان الجودة بالمجلس وحرصه على تنظيم مثل هذه الاجتماعات، وتقديم المقترحات اللازمة لمساعدة الطلبة والمدارس على حد سواء ما يحفز المدارس على السير في الاتجاه الصحيح، والاستفادة من تلك الآراء في تطوير سبل ووسائل التدريس بما يصب في مصلحة الطلبة، بالإضافة إلى حث المدارس على تشجيع الطلبة لا سيما طلبة الصف الثاني عشر نحو استغلال كامل إمكاناتهم وطاقاتهم والاستفادة منها في العملية التعليمية».

من جانبها، قالت لوريت الزوايدة، رئيسة قسم الإعدادي والثانوي بمدرسة الوردية الخاصة بأبوظبي: «إن جميع الهيئات الإدارية والتدريسية في المدرسة تعمل معاً بصورة وثيقة لخدمة طلبتنا على أكمل وجه، حيث يعمل الجميع بصدق وإخلاص سعياً نحو تحقيق مصلحة الطالبات على النحو الأمثل ولهذا السبب، فإن طالباتنا حققن نتائج جيدة جدا، وفي هذه المناسبة، فإننا نثمن جهود مجلس أبوظبي للتعليم وحرصه على مصلحة جميع الطلبة حيث لم يبخل علينا بتقديم النصائح والإرشادات عند الحاجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا