• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

معايير الاختيار بالدوريات المحترفة تعتمد على «استمارة الكفاءة»

اتحاد الكرة يشدد الرقابة على تعاقدات الأندية مع المدربين الأجانب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

معتز الشامي (دبي)

يبدو أن العلاقة بين المدربين والأندية المحترفة بدورينا، في طريقها لأن تتغير ويصبح لها آليات خاصة، لن تقبل التهاون خلال المرحلة المقبلة، وذلك بعد تعميم الاتحاد الآسيوي في يناير من العام الماضي، وطالب بضرورة تقديم ملف متكامل لكل مدرب أجنبي يعمل بأي دوري محترف في «القارة الصفرا»ء، يتضمن شهاداته الأكاديمية في مجال التدريب، واشتراط حصوله على رخصة مزاولة المهنة من الاتحاد الأوروبي، أما إذا كان أرجنتينياً أو برازيلياً يشترط تقديم شهادة خبرة للعمل في الدوريات المحترفة آخر 5 سنوات، بالإضافة إلى معادلة شهاداته ورخصه، التي حصل عليها من الاتحادين الوطني والقاري.

وتفيد «المتابعات» بأن الاتحاد الآسيوي يشترط 35 يوماً بعد تسليم كل تلك الأوراق للرد بمدى قبوله بها أو برفضه مدرباً من المدربين، أو بطلب أوراق أخرى، أو تعديل رخصة، وغيرها من المتطلبات، كما يشترط عدم مزاولة أي مدرب للتدريب في الدوري، إلا بعد الحصول على الموافقة المطلوبة، وإلا يقع تحت لائحة عقوبات إدارية تبدأ برفض الورق لمدة 12 شهراً يمنع خلالها من العمل في الدوري المحترف، ولا يجلس على دكة البدلاء لفريقه خلالها، وتصل إلى حد تقليص عدد مقاعد الدوري المحترف بدوري الأبطال.

وتحرك اتحاد الكرة بشكل مكثف خلال الأشهر القليلة الماضية، وبدأ بالفعل في التواصل مع الأندية المحترفة، عن طريق اللجنة الفنية، لاستكمال الأوراق وملء «استمارات الكفاءة»، التي أصبحت تعمم على الاتحادات الوطنية كافة، ويشترط أن يتم ملأها، وأرسل الاتحاد بالفعل أوراق بعض المدربين إلى الاتحاد الآسيوي منذ أغسطس الماضي، ولكن رد الاتحاد القاري قبل أسابيع قليلة مضت بالموافقة، على بعض الأسماء وكان بوناميجو مدرب الشارقة أحد هؤلاء المدربين، الذين حصلوا على الموافقة، رغم أنه لم يعادل رخصته، كونها صادرة من الاتحاد البرازيلي، وبالتالي غير معترف بها آسيويا ولكنه استخرج شهادة خبرة للعمل في الدوريات المحترفة لمدة 5 سنوات، أغلبها قضاها في دورينا.

وعلمت الاتحاد أن «فنية»»اتحاد الكرة وجدت عدم اهتمام من بعض إدارات أندية دوري الخليج العربي للمحترفين بهذا الملف، رغم خطورته وأهميته، ما دفعها لعقد جلسة مع لجنة المحترفين لطلب وضع آلية معينة تضمن سهولة التواصل بينها وبين الأندية للحصول على الأوراق المطلوبة كافة، خاصة أن الموسم المقبل لن يشهد السماح لأي مدرب أجنبي بالعمل دون ملء «استمارة الكفاءة»، وتقديم الأوراق الرسمية والمستندات المعتمدة والموثقة، والتي ستضطر اللجنة للعمل على التأكد منها بطريقتها الخاصة للتسهيل على الأندية.

واقترحت «فنية» اتحاد الكرة على لجنة المحترفين، أن تتم مراجعتها من إدارات الأندية قبل إبرام أي تعاقد مع أي مدرب أجنبي، عبر تسليم أوراقه ومستنداته المطلوبة، للتأكد من صحتها ومطابقتها للمواصفات والمعايير الآسيوية، قبل 24 ساعة من التوقيع معه، للرد بمدى إمكانية السماح للمدرب بالعمل في الدوري من عدمه اعتباراً من الموسم المقبل، خاصة أن بعض المدربين الحاليين من العاملين بدورينا، لم يبدو تجاوباً في تقديم الأوراق والمستندات، بينما تم ضبط بعض شهادات لبعض منهم، غير سليمة، ولا تمكنهم من ممارسة عملهم وفق تعميم الاتحاد الآسيوي، فضلاً عن اكتشاف عمل بعض المدربين الحاليين برخص منتهية الصلاحية أو صادرة منذ سنوات عدة، دون أي تجديد، وهو أيضاً ما يرفضه الاتحاد الآسيوي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا