• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

مساحات في داخلك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

أنت تهرب منها بعيداً في كل اتجاه، فلا تعرف لأجل الجلوس في هدوء أي اتجاه، قد فقدتها وسط ضجيج الطريق وجنون أفكار عقلك، وأصبحت حياتك كمن يركض في لا نهاية، لكنك بمجرد أن تستشعر المساحات الخالية التي في داخلك، تلك المساحات الخالية من الأشياء التي يملؤها حضور قلبك، سوف تختبر تجربة جديدة مجهولة تحيط بك مثل الأذرع من كل جانب، إنك لم تر النور الخفي فيك بعد، لأنك صادقت الضجيج والزحام وإحساسك المادي بالكيان وإحساسك المادي بوجودك وبنفسك الذي هو أضلك وأبعدك عن الحياة، لا يعدو كونه وهماً مؤقتاً وحينما ينهار هذا الوهم ويتداعى لن يبقى إلا كيان من نور، وحتى ترى هذا الكيان، وحتى تدرك وتحيا هذا الكيان، عليك أن تكون صامتاً ساكناً وبعدها ستحدث تلك المعجزة.

إن ما يظهر لك على أنه لا شيء، هو في الحقيقة كل شيء وما يظهر على أنه شيء سوف يختفي يوماً ولا يعود، كذلك هو الحب الذي في قلبك، لذلك أبحر إلى المساحات الخالية التي في داخلك، فإن كانت ذات صمت شديد عميق سحيق فسوف تستشعر دقات قلبك التي تحتضنك، وسوف ترى كل ما في العالم يضمك ويعانقك.

أبحر بعيداً عن عقلك لتستشعر الحب، داخل صمتك، داخل سكونك واكتشف السر الخفي الذي فيك، استشعر النور في داخلك، استشعر معدنك ولا تظن نفسك أنك هذا الجسد، هذا العقل وهذه الأنا لأنك لست كذلك.

علي العرادي

اختصاصي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا