• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«خطر داعش».. وراء تثبيت حكومـــــة الوفاق في طرابلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 أبريل 2016

طرابلس (أ ف ب)

شكلت الصعوبات المالية التي عانت منها حكومة طرابلس غير المعترف بها، وعجزها عن مواجهة الخطر المتصاعد لتنظيم «داعش» الإرهابي، أبرز عاملين وراء تثبيت حكومة الوفاق الوطني سلطتها في العاصمة من دون إراقة دماء.

وتتمتع حكومة الوفاق بدعم المجتمع الدولي الذي يعول عليها لإعادة بناء الاقتصاد الليبي والتصدي للتهديدات الإرهابية، بعد أكثر من عام ونصف من حكم سلطة الأمر الواقع التي لم تحظ بأي اعتراف أو مساندة خارجية منذ ولادتها.

وقال سياسي ليبي مقرب من رئاسة حكومة الوفاق الوطني: «أفلست حكومة طرابلس، وبات بعض أعضاء الجماعات المسلحة بلا رواتب وأموال، بينما أصبح آخرون يخشون أن يلقوا المصير ذاته».

وأضاف السياسي، الذي فضل عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، «هؤلاء العناصر يسيرون مع الجهة التي تملك الأموال، وليس مع الطرف المفلس، وبما أن حكومة طرابلس وجدت نفسها أمام أزمة مالية كبرى، وباتت عاجزة عن دفع الرواتب، اندفع الجميع لتأييد حكومة الوفاق».

لكنه حذر من أن «خطر وقوع أعمال عنف لا يزال قائماً، إذ أن هذه الجماعات قررت أن تنتظر لترى ما الذي يمكن أن تقدمه حكومة الوفاق وما هي قدراتها المالية»، مضيفاً: «إن الوضع في ركود حالياً، وقد يتغير في أي لحظة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا