• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التقى وزير الخارجية الصيني

الجابر يبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

بكين (وام)

بكين (وام)

زار معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، جمهورية الصين الشعبية، وذلك في إطار تطوير الشراكة الاستراتيجية وتعزيز التعاون بين الإمارات والصين والتي تم إرساء ركائزها من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال الزيارة الرسمية التي قام بها إلى بكين في مارس 2012.

والتقى معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر خلال الزيارة - التي استغرقت يومين - معالي وانج يي وزير الخارجية وعدداً من المسؤولين الصينيين وذلك بحضور عمر أحمد عدي نسيب البيطار سفير الدولة لدى بكين، حيث تمت مناقشة سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وشتى القطاعات.

واستعرض الدكتور الجابر خلال الزيارة فرص ومجالات تعزيز التعاون الاقتصادي التجاري بين البلدين والذي يشهد نمواً كبيراً تجاوزت نسبته 20% سنوياً على مدى الأعوام الخمسة الأخيرة.

كما شهدت المناقشات استكشاف فرص التعاون والاستثمار في القطاعات ذات الاهتمام المشترك بما فيها الطاقة والتكنولوجيا ومشاريع البنية التحتية والنقل والخدمات اللوجستية. واشتملت الزيارة على اجتماعات مع عدد من المسؤولين الصينيين، بمن فيهم شيي ياوبين النائب الأول لوزير المالية وهو هوايبانج رئيس «بنك التنمية الصيني» الهيئة التي تتولى تأمين رأس المال لتمويل مشاريع البنى التحتية العملاقة في الصين، مثل «سد الممرات الثلاثة» ومطار شنغهاي الدولي وكذلك هو زوكاي رئيس «اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح» الجهة التي تتولى تخطيط وإدارة الاقتصاد الصيني وصياغة سياسات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن هذه الزيارة تأتي تماشيا مع السياسة الحكيمة التي تنتهجها قيادة دولة الإمارات والتي تركز على مد وتعزيز جسور التواصل والتعاون مع المجتمع الدولي والتطوير المستمر للعلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات ترتبط مع جمهورية الصين الشعبية بعلاقات وثيقة قائمة على رؤية مشتركة ومبنية على الاحترام المتبادل وتمكين المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية المشتركة.

وقال «تتطلع دولة الإمارات إلى تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية مع جمهورية الصين الشعبية وبحث الفرص الاقتصادية والاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات، بما فيها الطاقة والتصنيع والتكنولوجيا، وفي ضوء النمو الاقتصادي الكبير وخطط التنمية الطموحة في كل من دولة الإمارات والصين هناك الكثير من مجالات التعاون التي تحقق المصالح المشتركة للبلدين فضلا عن المساهمة في نمو الاقتصاد العالمي».

وتعتبر الصين شريكاً مهماً لدولة الإمارات حيث وصل إجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2013 إلى 169,67 مليار درهم، مقارنة بـ 148,27 مليار درهم عام 2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا