• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تفاؤل بعودة كومباني وغياب ماتويدي

مان سيتي يغازل المجد بـ «قلب هارت» وموهبة دي بروين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 أبريل 2016

محمد حامد (دبي)

هل يفعلها مانويل بيلجريني قبل قدوم بيب جوارديولا؟ سؤال طرحته صحيفة اندبندنت، في إشارة إلى أن المدرب التشيلي يقترب من التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ليصبح الطريق ممهداً للوصول إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة القارية، ومن ثم قد يفعلها بيلجريني قبل قدوم جوارديولا الذي استعان به مان سيتي خصيصاً للحصول على دوري الأبطال في السنوات المقبلة، وعلى الرغم من أن المهمة تبدو صعبة على مان سيتي، إلا أن الصحف الإنجليزية اتفقت على أن الحلم بات مشروعاً.

فقد نجح مان سيتي في تحقيق نتيجة إيجابية في معقل باريس سان جيرمان في حديقة الأمراء، بعد أن فرض عليه التعادل بهدفين لكل منهما في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ليصبح النادي الإنجليزي الأقرب لبلوغ المربع الذهبي للبطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه، ليستمر في كتابة تاريخ جديد له، كما أن مان سيتي هو الممثل الوحيد للكرة الإنجليزية في بطولة العمالقة بعد خروج أرسنال وتشيلسي من دور الـ16، الأمر الذي يرفع من وتيرة الاهتمام الإعلامي والجماهيري في إنجلترا بمشوار سيتي القاري.

لم تتردد الصحف الإنجليزية في الإشادة بأداء وتأثير جو هارت حامي عرين مان سيتي الذي أثبتت الفحوص والتجارب جاهزيته للمباراة قبل انطلاقتها بساعات قليلة، حيث كان يعاني إصابة أبعدته عن الملاعب، وتألق هارت ونجح في التصدي لركلة جزاء سددها نجم «البي إس جي» زلاتان إبراهيموفيتش، وهي واحدة من نقاط التحول في المباراة على المستويين النفسي والفني لمصلحة مان سيتي.

وفي المقابل تألق كيفين دي بروين ليس لأنه أحرز هدف التقدم لمان سيتي فقط، بل لأنه ظهر بصورة رائعة طوال فترات وجوده في المستطيل الأخضر لحديقة الأمراء، ليعوض حالة التراجع التي كان عليها سيرخيو أجويرو، واللافت فيما يقدمه هارت وفقاً لما رصدته صحيفة «التلجراف» اللندنية أنه عائد بعد غياب طويل، وهي المباراة الثانية له فقط، ولكنه يقدم مستويات مبهرة تجعله اللاعب الأكثر تأثيراً في صفوف سيتي في الوقت الراهن.

من ناحيتها، قالت صحيفة «الجارديان»: «إن مان سيتي وكذلك باريس سان جيرمان لديهما جوانب تشابه واضحة، أهمها الضعف الدفاعي، والأخطاء القاتلة التي يرتكبها عناصر الخط الخلفي في الفريقين، مقابل قوة هجومية مفرطة في صفوفهما، وأشار تقرير الصحيفة اللندنية إلى أن هناك ما يبعث على التفاؤل بتأهل سيتي ليس فقط لأنه حقق نتيجة إيجابية، بل لأن هناك مؤشرات تقول: «إن فينسنت كومباني سيعود للمباراة القادم باستاد الاتحاد، كما أن الفريق الباريسي يعاني غياب دافيد لويز وبليز ماتويدي، وهما من العناصر المؤثرة في صفوف البي إس جي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا