• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

الطواف العربي للإبحار الشراعي ينطلق الأحد من البحرين

عادل خالد يقود «أبوظبي» وباسيه يعود مع «أيه.أي.أس.أم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - وصلت القوارب إلى مملكة البحرين للمشاركة في النسخة الثالثة من الطواف العربي للإبحار الشراعي لبنك إي.أف.جي. التي ستشهد انطلاق الطواف من أمواج مارينا بالتحديد، بمشاركة 9 قوارب تبدأ الإبحار الأحد المقبل وحتى 25 فبراير الحالي.

وتبذل طواقم الفرق جهداً كبيراً لتجهيز قواربها للمنافسات، وكذلك تجهيز أنفسها والاستعداد لخوض الجولة التي ستنطلق من المنامة وصولاً للدوحة، وستقطع الفرق المشاركة خلاله مختلف محطات الطواف 760 ميلاً بحرياً، وقد تعرفت فرق الخبراء في الأيام القليلة الماضية إلى «قوارب فار 30» التي سيتنافسون جميعهم على متنها وسيعبرون بها مياه الخليج، كما أنهم سيخوضون بها السباقات القصيرة في أربعة مراسٍ.

ويشارك الفريق الإماراتي «أبوظبي» في الطواف بقيادة البحار الإماراتي عادل خالد لأول مرة، ويتطلع أفراد الفريق إلى اختبار مهاراتهم، خاصة على مياههم عندما يصلون الإمارات، وحول المشاركة يقول عادل خالد: «دائماً ما تكون الأعصاب على أشدها قبل بداية السباقات، وترغب أن تكون على أتم الاستعداد لخوض التحدي ولديك كل ما تحتاج إليه، ونحظى بدعم كريم من نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وحكومة أبوظبي، وأن بحارة الفريق هم من بين الأفضل في الدولة، والقارب قادر على الفوز 100% وكل ما يمكننا فعله الآن هو أن ننتظر الانطلاقة».

ويعود البحار الفرنسي المحترف برتاند باسيه للمشاركة في الطواف على متن قارب أيه.أي.أس.أم ممثلاً لدبي، وحول مشاركة فريقه يقول الربان الفرنسي: «لقد جرت استعداداتنا بشكل جيد وفريقنا متجانس، ونترقب البطولة بفارغ الصبر، إذ إن الجميع يرغب في الإبحار والمنافسة، وأن مسار السباق رائع وأنا على يقين بأننا سننهي السباق على المنصة، وقد بذلنا جهداً في التحضر وما علينا الآن سوى الاستمتاع بالسباقات».

وكان من بين الفرق التي وصلت مؤخراً للبحرين، فريق الثريا بنك مسقط النسائي الذي تقوده البحارة البريطانية المعروفة دي كافاري التي أبحرت حول العالم بمفردها، وحول مشاركة فريق الثريا بنك مسقط تقول الربانة دي كافاري: «لقد أمضينا الشهر الماضي في تدريب مستمر وكثيف، وقد حان الوقت الآن للفريق ليثبت جدارته ويقوى من جميع جوانبه، والجميع جاهز للانطلاقة، ولكن علينا أن نستعد ونتدرب على الانطلاقات وعلى التحكم بالأشرعة الأمامية، وإذا ما زادت الظروف الجوية من تحديها، فسنحتاج إلى مضاعفة أدائنا على القارب للتمكن من مجاراة القوارب الأخرى والتقدم عليها»

ويتوقع أن تكون سرعة الرياح بالجولات الافتتاحية بين 11 و14 عقدة، ما قد يمنح دي كافاري وفريقها أفضلية من حيث انخفاض معدلات وزن الفريق مقارنة بالفرق الثمانية الأخرى. وستجوب الفرق المشاركة أربع دولة خليجية ستتوقف خلالها في ثمانية مراس.

وحول طواف هذا العام، يتوقع الرئيس التنفيذي لعمان للإبحار ديفيد جراهام:«من المتوقع أن يكون هذا الموسم هو الأفضل بمشاركة نخبة من البحارة العالميين، وبوجود ظروف إبحار ملائمة تماماً في الخليج، وتعكس النسخة الحالية من الطواف تتويجاً لعمر ثلاث سنوات من تنظيم هذه البطولة المعنية بالترويج لرياضة الإبحار الشراعي المحيطي في المنطقة».

وتنطلق الفرق المشاركة الأحد المقبل من مملكة البحرين متوجهة للعاصمة القطرية الدوحة، وبعدها ستغادر إلى أبوظبي التي تعد واحدة من أطول الجولات في الطواف، وبعدها ستغادر الفرق إلى دبي التي أضيفت في هذه النسخة من الطواف، وبعدها ستغادر الفرق إلى رأس الخيمة، قبل أن تتوجه إلى دبا بمسندم، ومنها إلى المصنعة قبل اختتام الطواف في العاصمة العمانية مسقط في 25 من الشهر نفسه، وستشتمل بعض محطات الطواف على سباقات قصيرة في المراسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا