• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

نجم الجولة

ريبيرو.. «القلب النابض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 مارس 2017

وليد فاروق (دبي)

يستحق البرازيلي إيفرتون ريبيرو لاعب الأهلي أن يكون نجم «الجولة 20» لدوري الخليج العربي بجدارة، ليس فقط بسبب أداءه المتميز مع «الفرسان» والذي أسهم في تحقيق فوز غال الذي أحرزه على ضيفه فريق الجزيرة بنتيجة 2-1، وإحرازه هدف الفوز الثاني الذي أدى إلى حصول «الأحمر» على ثلاث نقاط غالية، جددت آمال الفريق في العودة بقوة إلى سباق المنافسة على لقب الدوري، كما أنه أعاد الحياة إلى المسابقة بأكملها، بعدما كانت في طريقها إلى الحسم مبكراً لمصلحة «فخر أبوظبي»، ويدين له أيضاً العين والوصل بالفضل، في فتح باب الأمل لهما في المنافسة من جديد على اللقب الغالي.

كما استحق النجم حب جماهير فريقه التي تعتبر ريبيرو معشوقها الأول، خاصة أنه يرتبط بها بعلاقة من نوع خاص، فهو من نوعية اللاعبين القلائل الذين يجدون متعتهم الحقيقية في التعبير عن فرحتهم مع أنصارهم، عقب انتهاء المباريات، يتجاوب معهم بتواضع شديد وخجل أحياناً يرقص ويغني، ويرفع شعار «الفرسان» عالياً، كما لو أنه مشجع «أهلاوي» طوال عمره، ولهذا أستحق الاحتفالية الخاصة والمتميزة من الجماهير التي انتظرته عقب مباراة الجزيرة فرحاً بما حققه للأهلي، والحياة التي أعادها للبطولة.

وريبيرو «27 عاماً» ليس مجرد محترف أجنبي برازيلي، يملك مقومات فنية ومهارية عالية، ولكنه بمثابة «قلب» فريقه النابض الذي يتمحور حوله أداء الأهلي، في نشاطه يتألق «الفرسان» ويصول ويجول داخل «المستطيل الأخضر»، وفي سكونه يهدأ الإيقاع، وتقل المتعة والإثارة، وربما يخفق فريقه في تحقيق الفوز في مثل هذه المباريات.

ورغم قلة عدد أهدافه هذا الموسم «3 أهداف فقط»، في شباك حتا والنصر والجزيرة، إلا أنه من اللاعبين القادرين على صنع المتعة لزملائه وللجماهير، من دون أن يحرز أهدافا، ولكنه يكون سبباً دائماً في إحرازها، وهز شباك المنافسين، وهو الأمر الذي جعل وجوده في تشكيلة الفريق الأساسية، لا يحتاج إلى تفكير، حتى لو لم يقدم في آخر ظهور له قبلها المستوى الذي يليق به، ودائماً ما يكون قادراً على العودة وبكل قوة وتمكن ومهارة.

ولن يكون هناك أي داعٍ للدهشة إذا ما عرفنا أن المباريات التي لم يوفق فيها الأهلي كان ريبيرو خارج نطاق الخدمة، على عكس باقي المباريات التي يفوز فيها فريقه، فمن المؤكد أن يكون صاحب النجومية والأداء الأوفر، وربما أكثر من لاعبين آخرين في فريقه، وعطاء اللاعب يفيض، له ولزملائه.

الطريف أن ريبيرو لم يكن مقنعاً عقب انضمامه إلى صفوف «الفرسان»، منتصف موسم 2014 - 2015، وكان من أبرز المرشحين لمغادرة القائمة سريعاً، قبل أن تنقلب الأوضاع رأساً على عقب، ويصبح أبرز نجوم الأهلي بداية من الموسم التالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا