• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مريضة سجلت سرًا عمليتها الجراحية.. فصعقت بما سمعت !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 أبريل 2016

وصفي شهوان -(الاتحاد)

سجلت مريضة أميركية سرًا عملية جراحية خضعت لها في إحدى مستشفيات هيوستن، فسمعت ما لا يرضيها من إهانات بعضها له مغزى جنسي وعنصري، ارتكبها بحقها الطاقم الطبي أثناء إجراء الجراحة.

وخبأت إيثر إيستر، جهاز تسجيل صغير داخل شعرها لمعرفة كل ما يدور حولها أثناء عملية فتق اضطرت لإجرائها مؤخراً، واستمعت لأحد أفراد الطاقم الطبي وهو يصفها بكلمة «ضئيلة»، مقارناً إياها بشخصية شبيهة بها في فيلم Precious مقترحاً لمسها وإعطاء توصية للممثل بيل كوسبي «المتهم بارتكاب اعتداءات جنسية»، في إشارة تحمل تلميحات بالتحرش الجنسي.

وأخبرت إيستر قناة Fox26 الإخبارية أنها قررت تسجيل العملية بعد لقاء مع طبيبها الذي سبب لها حالة نفسية سيئة أدت بها للبكاء لأنه أخبرها بأن عليها الانتظار لمدة شهرين لحين وصول دورها لإجراء العملية، وهو ما صدمها وجعلها تؤكد للطبيب أنها «مريضة بشكل رهيب» ولا تحتمل تأجيل موعد العملية، مشيرة إلى أن رد الطبيب كان صادماً لها عندما قال: «من تظنين نفسك؟ عليك الانتظار مثل باقي المرضى».

وأكدت إيستر فيما نقلته عنها القناة أنها وبعد ذلك الحوار اللاإنساني، اتخذت قراراً بتسجيل ما سيدور خلال إجراء العملية الجراحية، لأنها بحسب تعبيرها لم تكن مرتاحة لذلك الطبيب.

ويدور في التسجيل، الذي حصلت القناة على جزء منه ونشرته عبر موقعها الإلكتروني، حوار بين أفراد الطاقم الطبي تضمن كلمات مهينة بحق المريضة التي تعرضت لعبارات عنصرية أيضاً من الطاقم الطبي حين تم السخرية من كونها سيدة قصيرة وبدينة وسوداء وتشبه شخصية فيلم Precious، بحسب تعبيرها، لافتة إلى أن التسجيل حوى أيضاً عبارات مؤسفة قالها الجراح مثل«نحن نشعر بالأسف لزوجها» في سخرية حملت ذماً لاذعاً لها.

ورفض متحدث باسم Harris Health التي تدير مستشفيات المقاطعة، التي تقطن فيها إيستر، التعليق على الحادث، ولكنها أرسلت رسالة للمريضة تخبرها بأنها وضعت بعين الاعتبار التنبيه على طواقمها الطبية بضرورة مراعاة أفرادها لكلامهم عن المرضى.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا