• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«هداية» ينشر إصداراًً حول دور المرأة في مكافحة التطرف والإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 أبريل 2016

أبوظبي (وام)

نشر مركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف بالتعاون مع المركز العالمي للأمن التعاوني إصدارا باللغة الإنجليزية بعنوان «عالم الرجل دراسات استكشافية حول دور المرأة في الوقاية ومكافحة التطرف العنيف والإرهاب». وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز هداية أهمية هذا الإصدار النوعي لما يتضمنه من الدراسات والتحليلات المعنية بأطر العمل الدولية لدور المرأة في منع ومكافحة التطرف العنيف بما في ذلك قرار مجلس الأمن رقم (1325) وخطة عمل الأمم المتحدة لمنع التطرف العنيف.

ويحتوي الإصدار الذي تم نشره يوم الاثنين الماضي، على مجموعة من المقالات التخصصية تتناول وجهات النظر المختلفة حول دور المرأة والتي تعكس المسائل المتعلقة بدور المرأة في الإرهاب والتطرف العنيف والجهود المبذولة لمكافحة هذه الظاهرة.

وتستعرض فصول الإصدار مختلف الخبرات المستقاة من المجالات المتنوعة والتي تشمل قطاعات التنمية وحقوق الإنسان ووسائل الإعلام والدعوة لمكافحة التطرف والإرهاب والأوساط الأكاديمية والأوساط المعنية بمنع نشوب الصراعات والتخفيف من حدتها. وذكرت كل من لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، وميلاني فيرفير أول سفيرة أميركية متجولة لقضايا وشؤون المرأة في العالم في مقدمة الإصدار: يتيح هذا الإصدار فرصة فريدة للقارئ من أجل إمعان النظر في هذا الموضوع الذي نحن بصدده ونعتقد أنه مساهمة مهم لموضوع وليد رغم تناميه المستمر ونأمل أن يعمل على حشد جهود الرجال والنساء من أجل تحقيق السلام والمساواة ومواصلة الكفاح من أجل القضاء على التطرف.

ويستعرض الإصدار عدة مقالات حول الدروس المستفادة والممارسات الجيدة فيما يتعلق بجهود منع نشوب الصراعات وغيرها من الجهود التنموية المبذولة في نيجيريا وأفغانستان إضافة إلى التركيز على دور المرأة في المنظمات الإرهابية مثل تنظيم داعش. ويلخص الفصل الأخير أهم الدروس المستفادة والممارسات الجيدة والتوصيات للمضي قدما فيما يتعلق ببرامج وسياسات مكافحة التطرف العنيف، وإدماج المرأة في تنفيذها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض