• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأغنية حققت نجاحاً متميزاً مع بداية العام الجديد

أشعار «غياهيب» تجمع الماجد وعريب في «أحلى غرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يناير 2014

مراد اليوسف (دبي) - نجاح جديد تحققه «شاعرة الوطن» الشاعرة الإماراتية الشيخة فاطمة بنت راشد بن سعيد آل مكتوم «غـياهيب»، في أولى قصائدها المغناة في عام 2014 التي حملت عنوان «أحلى غرام» وقدمتها بشكل «دويتو» غنائي تصدى لأدائها الفنان السعودي راشد الماجد، والفنانة الأردنية عريب التي تحمل في صوتها اختلافاً في أدائها وغنائها القوي، حيث تصدرت الأغنية منذ أول أيام بثها عبر الإذاعات الإماراتية والخليجية والعربية، أكثر الأغاني استماعاً ودخولاً في المواقع الموسيقية المتخصصة، إلى جانب نسبة مشاهدة عالية في موقع «اليوتيوب» الشهير.

وكما عودت جمهورها في كل مناسبة اجتماعية أو وطنية أو إنسانية، قدمت الشاعرة «غـياهيب» أحدث قصائدها المغناة، بمناسبة حلول العام الجديد 2014، حاملة معها رسالة محبة عاطفية، ترجمها الفنان العراقي وليد الشامي من ناحية التلحين بأسلوبه المتميز العاطفي، وقام المايسترو محمد صالح بتوزيع موسيقاها في ستوديوهات أغان في دبي، تحت إشراف الإعلامي الإماراتي ناصر الجهوري، الذي أكد أن الأغنية تم تجهيزها وتنفيذها على أكثر من مرحلة، وجمعت صوت الفنان راشد الماجد والفنانة عريب في تعاون متجدد مع أشعار «غياهيب»، وهو عمل جميل أحبت أن تقدمه مع الأيام الأولى للعام الجديد، متمنية أن يكون جميع أيامه خيراً وبركة على الجمهور في الإمارات والخليج والوطن العربي بشكل عام، وأضاف: «لقد حققت الأغنية ومع الأيام الأولى نجاحاً في الإذاعات والمواقع الإلكترونية التي بثتها، خاصة أنها تحمل كلمة متميزة وأحاسيس الشاعرة الصادقة في نقل مشاعر المحبة بأسلوبها الشاعري المتميز، الذي جعل منها شاعرة الخليج الأولى في أكثر من استفتاء خليجي وعربي».

ومن ناحيتها، أكدت الفنانة الأردنية «عريب» التي تقيم في أبوظبي، أن هذا التعاون الجديد مع أشعار المبدعة المتألقة صاحبة القلب الكبير الشاعرة «غـياهيب» هو مسؤولية كبيرة أمام الجمهور بعد الثقة المتجددة التي كسبتها من خلال تجديد التعاون معها، بعد الأغنية الرائعة «وصاتي» التي تشرفت وبدأت من خلالها غنائي من أشعارها، وأنا سعيدة لهذا الأمر، ثم أضافت: «لا أنكر سعادتي بتعاوني أيضاً والغناء إلى جانب صوت كبير مثل الفنان راشد الماجد بشكل «دويتو»، وهو بمثابة إضافة لي في مشواري الفني أكسبتني إياها ثقة الشاعرة «غياهيب» بصوتي إلى جانب صوت متمكن وراق كراشد الماجد»، موضحة أن كلماتها فيها الكثير من العاطفة المتبادلة بين الحبيبين أو الزوجين، وقد أضاف الفنان وليد الشامي لمساته التلحينية الخاصة والمتميزة، إلى جانب إبداع التوزيع الموسيقي على يد الفنان المايسترو محمد صالح، حيث أكن لهما كل معاني الاحترام والتقدير».

أما الفنان وليد الشامي ملحن القصيدة، فأكد سعادته المتكررة بتجدد التعاون مع الشاعرة الكبيرة «غـياهيـب» من ناحية الألحان بعد أن قدم لها لحن قصيدة وأغنية «ما ينعذر»، وقال: أتشرف دائما بهذا التعاون معها ومع أشعارها المتميزة، مضيفاً: «تحمل الأغنية جملاً وأبياتاً متميزة، قادتني لوضع لحن جميل يستحقها، ولذلك حصدت الأغنية النجاح والتميز في عالم أغنيات «الدويتو».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا