• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  02:38     مقتل قائد طالباني في هجوم جوي أمريكي بأفغانستان         02:41     قوات عراقية تسيطر على الجسر الرابع في الضفة اليمنى من الموصل         02:43     المرصد السوري : مقتل الرجل الثاني في القاعدة شمال غربي سورية     

الحكومة تؤكد حرصها على وقف النار 10 أبريل وإنجاح محادثات السلام

هادي: ذاهبون إلى الكويت لبناء مستقبل اليمن الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 أبريل 2016

الرياض، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي حرصه وتطلعه التام لتحقيق السلام وإيقاف الحرب والدمار حقنا للدماء، وقال خلال لقائه في الرياض مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى آن باترسون وسفير الولايات المتحدة لدى اليمن ماثيو تولر «هذه الحرب فرضت على الشعب اليمني كافة من قبل الانقلابيين الذين اختطفوا الدولة ومؤسساتها ودمروا الممتلكات وحاصروا المدن وقتلوا الأبرياء».

وأضاف هادي «إننا ذاهبون إلى مفاوضات الكويت في 18 أبريل من أجل صنع السلام الدائم الذي يؤسس لبناء مستقبل اليمن الجديد واستئناف العملية السياسية واستكمال الاستحقاقات الوطنية، مشيداً بجهود الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لدعم السلام وتطبيق القرارات الأممية ذات الصِّلة لاسيما القرار 2216 من خلال المواقف الداعمة لليمن وشرعيته الدستورية.

وعبرت باترسون عن سرورها بلقاء هادي الذي يأتي في مناخ وفرص أكثر إيجابية لتحقيق السلام الذي يتطلع إليه وينشده الشعب اليمني والعالم أجمع.

وقالت «الأنظار تتطلع إلى الكويت لصنع السلام الذي يضع حداً للمعاناة ونزيف الدماء اليمنية وعودة الحياة ومؤسسات الدولة الشرعية»، معبرة عن تفاؤلها بالخطوات التمهيدية التي تهيئ للمفاوضات على الصعيد الإجرائي والميداني، ومشيدة في هذا الإطار بجهود الرئيس اليمني وخطواته الجادة لصنع السلام وتضميد الجراح واستعادة الدولة وحفظ العلاقات وتعزيزها في إطار محيط اليمن والمجتمع الدولي لبناء اليمن الجديد.

وبحث هادي المستجدات أيضاً مع المبعوث الخاص للمملكة المتحدة إلى اليمن ألن دنكن، حيث أكد حرصه الدائم على السلام في اليمن وإيقاف مزيد من القتل وإنهاء عمليات الانقلاب وعودة الأمن والاستقرار إلى كافة المدن والمحافظات واستئناف العملية السياسية من حيث توقفت وفقاً للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات الشرعية الدولية وخاصة القرار 2216 الكفيل بخروج اليمن من وضعه الراهن إلى وضع يسوده الأمن والاستقرار الذي ينشده الجميع. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا