• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حملة لإنقاذ صحفي أميركي مخطوف في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 فبراير 2015

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت عائلة الصحفي الأميركي اوستن تايس الذي اختفى في سوريا منذ أغسطس 2012، أنها تعتقد أن ابنها ما زال على قيد الحياة وقد أطلقت لهذه الغاية «حملة إعلامية» للمطالبة بالافراج عنه. وطيلة شهر فبراير الحالي، سيتصدر مواقع الانترنت التابعة للمئات من وسائل الإعلام شعار «أطلقوا سراح اوستن تايس». وقالت والدته ديبرا التي شاركت مع زوجها مارك تايس في مؤتمر صحفي في واشنطن نظمته منظمة «مراسلون بلا حدود» غير الحكومية أنه «بعد حوالي عامين ونصف، نحن بحاجة لأن نقول للعالم بأسره إن ولدنا اختفى ونحن بحاجة للمساعدة كي يعود إلى المنزل». وخطف تايس (33 عاماً) قرب دمشق في 14 أغسطس 2012 ولكنه ليس رهينة لدى «داعش»، وذلك خلافاً للصحفي الياباني كينجي جوتو، الأميركي جيمس فولي والرهائن الآخرين الذين أعدمهم التنظيم الإرهابي. وقال مارك تايس إن ظروف اعتقال ابنه «ما زالت سرية» ولكنه محتجز لدى «مجموعة سورية». واوستن تايس صحفي مستكتب يتعاون مع «ماكلاتشي نيوز» وصحيفة «واشنطن بوست» وشبكة «سي بي اس» وسواها. كما تعاون مع فرانس برس و«بي بي سي» و«اشوسييتد برس».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا