• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

شركات التطوير تركز على مخاطبة النساء لتسويق المشاريع الجديدة

عفوا أيها الرجال.. «المرأة» صاحبة الكلمة العليا في الصفقات العقارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 فبراير 2018

سيد الحجار (أبوظبي)

يثير مشهد اصطفاف العديد من الرجال في طوابير تسويق المشاريع العقارية، أو صور وجودهم في أروقة المعارض العقارية، أو رؤية توافدهم على شركات العقار، اعتقاد أن الرجل هو صاحب الكلمة العليا في اتخاذ قرار شراء أو استئجار العقار، لكن تشير الدلائل إلى أن المرأة هي كلمة السر في اتخاذ القرار النهائي في هذا الشأن.

ويؤكد مسؤولون في القطاع أن النساء هن صاحبات الكلمة العليا في اتخاذ قرار شراء أو استئجار الوحدات السكنية، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالشراء بغرض السكن وليس الرجال، وباتت الشركات العقارية تركز بشكل واضح على مخاطبة النساء في إعلاناتها العقارية، مع التركيز على تصاميم الجرافيك والفيديوهات التي تظهر الجوانب الأكثر تفضيلا واهتماماً من جانب المرأة داخل المسكن.

ويعتقد عاملون في قطاع التسويق العقاري بأن إقناع النساء بالشراء أسهل كثيرا من الرجال، إذ لا تهتم الكثيرات منهن بالأسعار بقدر انجذابهن بالمواصفات والمزايا، وتأثرهن بآراء الصديقات وذوي الخبرات في الاستثمار العقاري.

والأمر هنا لا يقتصر على شراء العقارات فقط، إذ يشير مستأجرون إلى أن قرار اختيار الوحدات السكنية غالبا ما يكون بيد النساء، لاسيما مع اهتمامهن بالتفاصيل بشأن الموقع والإطلالة، واشتراط توفر التهوية والشرفات، ومساحة وأماكن الغرف ودورات المياه والمطبخ.

وفيما يركز معظم الرجال على السعر غالباً في اتخاذ قرار الشراء، تهتم المرأة بالجوانب الجمالية والاشتراطات المتعلقة بالمساحة والتصميم، وهو ما يدفع بعض الرجال أحيانا، عند الحصول على وحدة سكنية بسعر مناسب، لاسيما في حالة التأجير، لعدم اصطحاب الزوجة في الرؤية الأولى للوحدة السكنية، قبل التأكد من كافة الجوانب المطلوبة، بل وبعد القيام بإجراءات الصيانة والنظافة اللازمة للوحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا