• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ممثل شهير يوقع بأخطر تاجر مخدرات في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

مكسيكو (أ ف ب) ساعدت المقابلة التي أجراها بارون المخدرات خواكين «آل تشابو» جوزمان مع الممثل الأميركي شون بن في أكتوبر في أدغال المكسيك ونشرتها أمس الأول السبت مجلة «رولينغ ستون»، في القبض على المهرب الشهير. ونشرت المجلة الأميركية صورة تم التقاطها يوم الثاني من أكتوبر تظهر مصافحة بين الممثل الأميركي و«آل تشابو» بشاربيه مرتديا قميصا من الحرير المخطط بالأزرق. وكتب شون بن ان جوزمان (58 عاما) رحب به في منطقة معزولة من الغابات مطلقا عليه لقب «رفيق» ومعانقا إياه بحرارة. واستمر اللقاء سبع ساعات تبعه العديد من المقابلات عن طريق الهاتف أو الفيديو. وقال جوزمان خلال المقابلة بثقة مثيرة للدهشة وسط رشفات من التيكيلا «اقوم بتوريد الهيرويين والميثامفيتامين والكوكايين والماريجوانا أكثر من أي شخص آخر في العالم». وأضاف مهرب المخدرات خلال المقابلة التي ساعدت الممثلة المكسيكية كايت ديل كاستيلو في تنظيمها «لدى أسطول من الغواصات والطائرات والشاحنات والقوارب». والحكومة المكسيكية «كانت على علم باللقاء» الذي ساعد الجمعة الماضي، في إعادة القبض على زعيم عصابة «سينالوا»، بحسب مسؤول حكومي رفض الكشف عن اسمه لفرانس برس. وكانت المدعية العامة في المكسيك ارليه جوميز أعلنت الجمعة الماضي، أن جوزمان كان على اتصال مع جهات في مجال الإنتاج بغية تحقيق فيلم عن سيرته الذاتية، لكنها لم تكشف تفاصيل عن هوية المعنيين، مشيرة إلى أن هذه التبادلات ساعدت في تحديد موقعه. وفي شريط فيديو آخر نشرته «رولينغ ستون»، ظهر مهرب المخدرات هذه المرة دون شاربين، موضحا أنه تحول إلى تجارة المخدرات عندما كان في سن 15 عاما لأنه «لم يكن هناك أي عمل». وأضاف «لسوء الحظ، فقد نشأت في مكان حيث لم يكن هناك، وليس هناك، وسيلة أخرى للبقاء على قيد الحياة». وردا على سؤال حول مسؤوليته عن أعداد حالات الإدمان في العالم، أجاب جوزمان «هذا خطأ، لان اختفائي من الوجود لن يجعل تهريب المخدرات أقل». ونشرت المقابلة مع «رولينغ ستون» بعد ساعات فقط من إعلان الحكومة المكسيكية تمهيد الطريق لتسليم بارون المخدرات إلى الولايات المتحدة. وقد رفض الرئيس المكسيكي انريكي بينا نييتو في وقت سابق تسليم جوزمان، لكن هروبه المثير من السجن في يوليو وجه ضربة كبيرة لمصداقية الحكومة، ما أدى إلى تغيير المعطيات. وقالت وزارة العدل في بيان دون إعطاء موعد لاحتمال نقله إلى الولايات المتحدة «مع إعادة توقيف جوزمان، ينبغي البدء بمختلف إجراءات التسليم». وأعلنت السلطات القضائية المكسيكية أن النيابة العامة تلقت العام الماضي مذكرتي توقيف بغرض تسليم جوزمان، موضحة أن أمام محامي جوزمان ثلاثة أيام للاعتراض. وقال خوان بابلو باديو، أحد محامي تاجر المخدرات، إنه سيرفع القضية إلى «المحكمة العليا إذا لزم الأمر». وأضاف المحامي للصحافيين أمام سجن التيبلانو على بعد 90 كلم عن مدينة مكسيكو، حيث يعتقل «آل تشابو» منذ ليل الجمعة الماضي بعد اعتقاله، «لا ينبغي أن يتم تسليمه لان لدى المكسيك دستورا عادلا». يذكر أن عملية مطاردة بارون المخدرات قد انتهت الجمعة الماضي في المدينة الساحلية لوس موتشيس في ولاية سينالوا، مسقط رأسه، حيث شن مشاة البحرية المكسيكية عملية قتل فيها خمسة من مسلحي جوزمان وأصيب جندي بجروح. وبعد ساعات، تم نقل جوزمان بعيدا في مروحية تابعة للجيش إلى سجن التيبلانو، حيث كان فر في 11 يوليو، من خلال نفق بطول 1,5 كلم حفر تحت حمام زنزانته. وأثناء إطلاق النار، حاول جوزمان وقائد حرسه الهروب من خلال نظام الصرف الصحي في المدينة. وبعد سيرهما في الأقنية نحو كيلومتر واحد، غادر الرجلان من خلال فتحة مجاري وقاما بسرقة سيارة قبل أن يقبض عليهما الجيش. وفي المقابلة مع «رولينغ ستون»، أجاب جوزمان ردا على سؤال عما إذا كانت الحكومة تعتزم قتله بدلا من القبض عليه حياً، «طبعا لا.. أعتقد أنهم سيمسكون بي إن وجدوني».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا