• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

من الدكة

ريبيرو وفيليبي«يرقصان السامبا» في الظهور الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 فبراير 2015

معتصم عبدالله، علي الزعابي (دبي، أبوظبي)

12 دقيقة فقط كانت كافية للاعب وسط كريزورو بطل الدوري البرازيلي السابق، ونجم الأهلي الحالي إيفرتون ريبيرو، من أجل دخول قلوب جماهير القلعة الحمراء في الليلة ذاتها التي ودعت فيها نجمها المحبوب، قائد الفريق السابق، جرافيتي في مباراة الأهلي أمام الشارقة ضمن الجولة 14 لدوري الخليج العربي لكرة القدم.

وانتظر الروماني كوزمين حتى الدقيقة 60 من عمر المباراة، ليدفع بلاعبه الجديد «أوجوستو دي باروس» المعرف بريبيرو بديلاً لحبيب الفردان المجهد، وذلك بعدما استعصت كل الحلول الهجومية، خلال ثلثي الوقت الرسمي للمباراة التي احتاج خلالها «الفرسان» إلى حصد انتصار يعيد الثقة إلى جماهير الفريق.

ولم يخذل سليل مدرسة السامبا البرازيلية الذي استهل مشواره في مدرسة الكرة بنادي سانتا إيزابيل، قبل الانتقال لفريق شباب نادي كورينثيانز موسم 2005-2006، ومن ثم الفريق الأول لكورينثيانز لمدة 4 مواسم أعير خلالها لفرق كورتيبا كروز وساو كايتانو، ليرحل بعدها للعب مع فريق كروزيرو الذي أحرز معه لقب الدوري موسم 2013، ثقة مدربه الروماني الذي اكتفى بسيرة اللاعب المميزة وخوضه لتدريبين فقط مع الأحمر، حيث نجح بعد دخوله بنحو 12 دقيقة في فك شفرة دفاع الملك بتسجيله الهدف الأول، قبل أن يضيف لاحقاً مونوز هدف تأمين الفوز قبل النهاية بنحو دقيقة واحدة.

ومنحت الدقائق الثلاثون التي خاضها ريبيرو في ظهوره الأول مع فريقه الجديد الذي يرتبط معه بعقد يمتد لنحو أربعة مواسم، إجماعاً مطلقاً على تميزه من النقاد والجمهور وإدارة النادي الأهلي، بجانب الجهاز الفني بقيادة المدرب كوزمين الذي علق على أداء اللاعب قائلاً «أعتقد أنه قدم مردوداً جيداً رغم التحاقه المتأخر بصفوف الفريق، حيث خاض تدريبين فقط، وهو نجح ببراعة في تسجيل هدف حاسم معتمداً على إمكاناته العالية والكبيرة، وبالتأكيد فإن وجود ريبيرو بجانب السعيدي يمثل إضافة قوية ومهمة للفريق». ولم تختلف آراء الإداريين عن ما ذهاب إليه الفنيون، حيث قال أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للأهلي «الفريق وجد ضالته في ريبيرو بجانب السعيدي، والثنائي يمثلان إضافة لدوري الخليج العربي»، بدوره ذكر عبد المجيد حسين المشرف العام على الفريق، أن دخول البرازيلي في الشوط الثاني كان عاملاً حاسماً في فوز الأهلي بعد التخوف من تأخر التسجيل حتى الشوط الثاني، بعد أن نجح في وضع بصمته من خلال أدائه المميز وتوقيت هدفه الرائع.

وبدا ريبيرو الذي أسهم في تتويج فريقه السابق كروزيرو بلقب الدوري مرتين على التوالي موسمي 2013 و2014، بجانب اختياره كأفضل لاعب في الدوري البرازيلي لموسمين متتاليين، في الطريق نحو مشوار مميز مع «الفرسان» بعد بدايته الناجحة، والتي استأثرت بتعليقات حتى زملائه الجدد في الفريق، حيث قال ماجد حسن لاعب وسط الأهلي «ريبيرو قدم نفسه بصورة مثالية في الظهور الأول، وأعتقد أن الوقت ما زال مبكراً لرؤية كل إمكانات الوافد الجديد».

ومن جهة أخرى، لم يكمل البرازيلي الآخر دييجو فيليبي لاعب الظفرة الجديد الدقائق السبع منذ نزوله في الدقيقة 82 ، ليحرز الهدف الثالث لفريق والأول له شخصياً مع ناديه الجديد «فارس الغربية»، في المباراة التي انتصر فيه بثلاثة أهداف مقابل هدف، وكان فيليبي تسلم الكره عند دفاع «فارس الغربية» ليمرر الكره إلى قائد الفريق عبدالسلام جمعة، ويبدأ برفقته هجمة مرتدة على مرمى الوصل، ليمرر جمعة الكرة إلى ديوب على الجانب الأيمن الذي لمح تقدم فيليبي في منطقة الجزاء ويرسلها عرضية إلى البرازيلي الذي سددها على يمين الحارس بكل هدوء، محرزاً الهدف الثالث الذي أنهى طموحات وتطلعات «الفهود».

وقدم فيليبي أوراق اعتماده، رغم عدم جاهزيته البدنية الكاملة بحكم إنهائه للموسم الكروي بالبرازيل قبل شهرين، إلا أنه أظهر «ومضات» إيجابية في اختباره الأول بالضغط على حامل الكرة، والعودة لمساندة الدفاع والتقدم إلى الأمام، ويشغل اللاعب مركز صانع اللعب، إضافة إلى إجادته للمهام الدفاعية، ومساندة لاعبي الوسط والدفاع.

وأشاد سالم حسن مدير الفريق الأول بنادي الظفرة بالمستوى الجيد الذي قدمه فيليبي في أول ظهور له، مؤكداً أن الهدف الذي أحرزه في بداية مسيرته مع «فارس الغربية» يمنحه دافعاً معنوياً كبيراً للاستمرار في العمل وتقديم أفضل ما يملك. وقال: «اللاعب حتى الآن لم يصل إلى الجاهزية الكبيرة بحكم انتهاء الدوري البرازيلي قبل شهرين، ولهذا فإنه ابتعد عن التدريبات منذ ذلك الوقت، ولهذا فإن المدرب بانيد فضل عدم المغامرة به في المباراة الأولى، وترك له المجال، من أجل تجهيزه للموسم بأكمله، وإعطائه الفرصة للمشاركة في الدقائق الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا