• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

بعد حرب أسعار دامت عامين

عمالقة النفط يجتمعون في هيوستون لتقرير المصير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 مارس 2017

هيوستون (رويترز)

تلتقي أكبر الأسماء في عالم النفط هذا الأسبوع لحضور أكبر تجمع للقطاع منذ انتهاء حرب الأسعار التي استمرت عامين بين مصدري الشرق الأوسط والشركات التي قادت ثورة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وعندما تحالفت «أوبك» في نوفمبر الماضي مع عدة منتجين من خارجها للاتفاق على خفض تاريخي في الإنتاج كانت المنظمة تدعو لهدنة في معركة الحصة السوقية التي دفعت بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 12 عاما، ووضعت الكثير من منتجي النفط الصخري في مأزق. وأسعار النفط مرتفعة نحو 70 % عنها عندما اجتمع وزراء النفط والمديرون التنفيذيون لشركات الطاقة الكبرى في هيوستون قبل عام لحضور «أسبوع سيرا»، وهو أكبر اجتماع سنوي للقطاع في الأميركتين. وستكون مشاعر الحماس في ظل ارتفاع إيرادات كلا الطرفين محل ترحيب بالمقارنة مع أجواء الكآبة التي سادت قبل عام عندما كانت حرب الأسعار في ذروتها. وقال دان يرجين، نائب رئيس آي.اتش.اس ماركت، التي تنظم المؤتمر ومؤرخ النفط الحائز على جائزة بوليتزر «سوق النفط تستعيد توازنها والقوى المؤثرة للعرض والطلب تعمل بنجاح سيكون المزاج العام مختلفا هذا العام».

وسيهيمن اتفاق «أوبك» المبرم في نوفمبر الماضي وفرص استمراره وتحسن توقعات الاستثمار بالقطاع على المناقشات مع تأهب منتجي النفط الحكوميين والشركات الكبرى لتحول إيجابي في دورة الأعمال شديدة التقلب. وسيحضر هذا العام مثلا عدد وزراء «أوبك» الذين شاركوا في العام الماضي، إضافة إلى كبار مسؤولي الطاقة في روسيا والهند.

وسيلقي وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، الذي تولي منصبه الربيع الماضي وساهمت بلاده بأكبر قدر في تخفيضات إنتاج «أوبك»، كلمة أمام الاجتماع يوم الثلاثاء. ويتحدث وزير النفط الروسي ألكسندر نوفاك، الذي اضطلع بدور رئيس في إشراك الدول غير الأعضاء في «أوبك» في خفض مواز اليوم. وسيصغي الرؤساء التنفيذيون لخمسة من منتجي النفط العالميين الذين تضرروا بشدة، وهم بي.بي، وشيفرون، وإكسون موبيل، ورويال داتش شل، وتوتال، لتصريحات الوزراء لمعرفة ما إذا كان سيتقرر تمديد تخفيضات الإنتاج بعد انتهاء أجلها في يونيو المقبل. ولن يخلو الاجتماع من توترات مكتومة بين منتجي النفط الأمريكيين و«أوبك». فأحد الأسئلة الكبرى في سوق النفط يتعلق بسرعة تعزيز منتجي النفط الصخري إمداداتهم. وقد تبطل زيادة كبيرة في إنتاج النفط الصخري الأميركي أثر اتفاق تقليص تخمة المعروض النفطي العالمي الذي قادته السعودية. ويتنامى النشاط في حوض برميان أهم حقول النفط الأميركية والواقع على مساحة 75 ألف ميل مربع غرب تكساس. وزاد عدد الحفارات البرية العاملة بالولايات المتحدة 55 % في الاثني عشر شهرا الأخيرة والكثير منها في برميان. وقال بيتر بويلان، الرئيس التنفيذي لشركة سيبرس إنرجي بارتنرز لخدمات حقول النفط التي تعمل في تكساس ونورث داكوتا «من المثير الآن أن ترى عدد الحفارات يزيد ونشاط الشركات يتسارع مجددا». ولا تقتصر الطفرة النفطية على أميركا. فقد أطلقت شركتا توتال وبي.بي هذا العام صفقات بمليارات الدولارات للتوسع في البرازيل وموريتانيا على الترتيب. وحديثا تعهدت شركة إكسون تعزيز الإنفاق 16 % هذا العام من أجل التوسع في العمليات وبخاصة الإنتاج الصخري. ومن المتوقع أن تتخطى شركة أرامكو السعودية شركة إكسون في وقت لاحق هذا العام كأكبر منتج نفط مدرج. لكن النشاط الاستثماري الجديد وتوقع زيادة الإنتاج الصخري يحدان من التعافي. فقد تجد أسعار النفط حسب استطلاع أجرته رويترز صعوبة في اختراق 60 دولارا للبرميل بصرف النظر عن حجم تخفيضات «أوبك»، إذا واصلت الولايات المتحدة زيادة الإنتاج. وأغلقت العقود الآجلة للخام الأميركي عند 53.33 دولار للبرميل في معاملات يوم الجمعة. وعززت بي.اتش.بي بيليتون الاستثمار في عملياتها للنفط الصخري منذ الخريف الماضي متوقعة أن يصبح القطاع أكبر مصدر منفرد للتدفقات النقدية لأعمالها البترولية في غضون خمس سنوات. وقال ستيف باستور، رئيس أنشطة البترول في بي.اتش.بي، «نتوقع سوقا نفطية متوازنة في 2017 للمرة الأولى في نحو ثلاث سنوات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا