• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الدولة تحدِّث عن تشكيلها في «حول المعارض في الإمارات»

الذاكرة إذ تقارع النسيان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 أبريل 2016

إبراهيم الملا

أن يجتمع وتحت سقف واحد 100 عمل فني أنتجه 15 فناناً من رواد الفن التشكيلي في الإمارات وهم في أوج الانشغال والبحث والتجريب داخل محترفهم الإبداعي، فإن هذا الاجتماع أو التراكم الممتد إلى أربعين عاما سيصبح بلا شك حدثا مهما، عطفا على الاتساع الزمني والشتات الأرشيفي لهكذا تجارب أسست لحضورها المبكّر وسط شرارة الدهشة ووهج البدايات الأولى لذاكرة الفن التشكيلي المحلي.

يحمل هذا الحدث الفني والثقافي الملفت عنوان: «حول المعارض في الإمارات» ويحتضنه مبنى «الطبق الطائر» التاريخي بمنطقة دسمان بالشارقة بعد أن كان معمارا مهملا لفترة طويلة، رغم زخم حضوره كمبنى تجاري ذي تصميم هندسي غرائبي وفريد في أواسط السبعينات من القرن الماضي، ما يعكس التواشج والتناغم بين القيمة التوثيقية للمعرض وبين قيمة المكان، وهو هنا مبنى الطبق الطائر الشاهد على تحولات اقتصادية ملحوظة، وانعطافات اجتماعية فارقة خلال الأربعين سنة الماضية.

أقيم معرض (حول المعارض في الإمارات) للمرة الأولى ضمن مشاركة الجناح الوطني لدولة الإمارات المتحدة في بينالي البندقية خلال المعرض 56 الدولي للفنون في مدينة البندقية في إيطاليا العام الماضي، بتفويض من مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، وبدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وبإشراف ومتابعة القيّم على المعرض، الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون.

وانتقل المعرض مؤخرا وبكامل ثقله البصري والاستعادي إلى الشارقة ليقدم أعماله أمام الجمهور المحلي في الفترة من 13 فبراير وحتى 14 من شهر مايو القادم.

حوار تفاعلي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف