• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

عبر برامج توعوية وثقافية ودينية

سجن النساء بدبي.. يرسّخ مبدأ الإصلاح والتأهيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

أكد العميد علي الشمالي مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي أن المؤسسات العقابية معنيّة بتأهيل وإصلاح النزلاء بين أسوارها، بمنحها إياهم فرصة ثانية للبدء من جديد عبر برامجها التوعوية والثقافية والدينية والاجتماعية، مؤكداً حرصهم دوما على إلحاق النزلاء والنزيلات بدورات وورش عمل مختلفة تكسبهم حرفة تعينهم على مواصلة الحياة بعد انقضاء فترة محكوميتهم، إلى جانب سعي إدارة المؤسسات العقابية للتعاون مع مؤسسات وشركات في الدولة تمنح النزلاء فرصة للعمل لديها، وهو ما يقلل فرص عودتهم للجريمة مرة أخرى.

وأشار إلى أن العديد من الخدمات الإنسانية تنفذها المؤسسات العقابية في السجون لمنح النزلاء أملا بتغيّر حياتهم، وبذلك ننتقل من مفهوم العقاب إلى الإصلاح والتوجيه، لافتاً إلى أنهم يجتمعون مع عدد من النزلاء بصورة دورية للاطلاع على احتياجاتهم و تلبيتها قدر الإمكان، وتقديم إعانات مالية ومقطوعة، ورواتب شهرية للمعدمين منهم، وإعانات طبية كالنظارات الطبية والكراسي المتحركة ودفع تكاليف ولادة النزيلات وإصدار شهادات ميلاد لأطفالهن.

وأضاف بأن المؤسسات العقابية والإصلاحية وبالشراكة مع هيئة تنمية المجتمع، يتم إخضاع النزلاء والنزيلات لبرامج نفسية واجتماعية لمساعدتهم على تجاوز أزمتهم والتخفيف عنهم، مشيرا إلى أن الهيئة تحرص على التواصل مع أسر النزلاء إذا اضطر الأمر لتحسين ظروف بيئتهم وحل أي إشكاليات اجتماعية تواجههم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا