• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

جنرال كوري شمالي كبير وايفانكا ترامب يحضران اختتام الأولمبياد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2018

سيؤول (أ ف ب)

يحضر جنرال كوري شمالي والابنة البكر للرئيس الاميركي دونالد ترامب بعد غد الأحد في كوريا الجنوبية حفل اختتام الألعاب الأولمبية الشتوية التي ساهمت في تحقيق انفراج كبير في شبه الجزيرة. وبعد سنتين من التصعيد بسبب البرنامجين النووي والبالستي لكوريا الشمالية، وكذلك تبادل التهديدات والشتائم بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون، سهلت دورة الألعاب الأولمبية الشتوية نشاطا دبلوماسيا مكثفا في واحدة من أكثر المناطق توترا في العالم.

وفي حفل الافتتاح أوفد الزعيم الكوري الشمالي شقيقته كيم يو جونغ التي جلست على بعد أمتار فقط عن نائب الرئيس الاميركي مايك بنس.

ولم تتحدث الى بنس لكنها انتهزت فرصة زيارتها التاريخية الى سيؤول، أول عضو في العائلة الحاكمة يزور الجنوب منذ عقود، لدعوة الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان الى بيونج يانج.

وستوظف الروابط العائلية مجددا الأحد في حفل اختتام الأولمبياد التي قالت سيؤول انها دورة «ألعاب السلام».

وأعلن مسؤول أميركي أن الرئيس الأميركي طلب من ابنته ومستشارته ايفانكا ترامب ترؤس الوفد الأميركي. وأضاف هذا المسؤول ان الناطقة باسم السلطة التنفيذية الأميركية ساره ساندرز سترافق ايفانكا ترامب.

من جهتها، سترسل كوريا الشمالية وفدا من ثمانية أعضاء برئاسة الجنرال كيم يونج شول الذي يشرف على العلاقات بين الكوريتين في حزب العمال الحاكم في الشمال، كما ورد في بيان لوزارة التوحيد الكورية الجنوبية، أوضح ان زيارته تستمر من الجمعة الى الأحد.