• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العين أفضل فريق بالدوري في التعامل مع الظروف الصعبة

«المجازفة الهجومية» تنقذ «الزعيم» من «كماشة الجوارح»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

في قمة مباريات الأسبوع الأول من الدور الثاني لدوري الخليج العربي، والتي جمعت العين والشباب، خرج «الزعيم» بالعديد من المكاسب أمام «الجوارح»، حيث انتزع ثلاث نقاط ثمينة، ضمن بها الاستمرار في مزاحمة الجزيرة على الصدارة، ورفع الفارق عن منافسه المباشر، بالابتعاد أكثر عن «الأخضر» على صعيد رصيد النقاط.

وعلى الرغم من أن العين لعب في غياب نجمه الغاني أسامواه جيان، وإرهاق لاعبيه الدوليين، إلا أنه حقق فوزاً ثميناً أثبت قوة شخصية الفريق، ونجاحه في التعامل مع الظروف الصعبة، التي يمكن أن يمر بها، بالإضافة إلى القدرات الفردية للاعبيه، والتي تساعد على حسم النتائج وترجيح كفة «الزعيم».

وبالعودة إلى تفاصيل المباراة، لعب العين بطريقة مختلفة عن السابق 3-2-4-1، بهدف إيجاد «زحمة» عددية في الوسط تساعد على إحكام السيطرة على مجريات اللعب، أما الشباب لعب بالطريقة المعتادة 4-2-3-1، معتمداً على الانطلاقات السريعة عبر الأطراف، لمفاجأة المنافس والتكتل الدفاعي في شبه «كماشة»، لسحب المنافس من مناطقه، والقيام بهجمات خاطفة، إلا أن «البنفسج» استفاد من المهارات الفردية للاعبيه في اختراق دفاع المنافس، وإيجاد الثغرة للوصول إلى شباك الحارس سالم عبد الله منذ ربع الساعة الأول، في تأكيد حقيقي على القيمة الفنية لعناصر «الزعيم»، والتي تشكل حلولاً مهمة في مختلف الحالات الصعبة.

وأبرز ما ميز الشوط الأول، بروز مشكلة في أداء «الزعيم»، بسبب كشف الأطراف أمام المنافس، والتي استغلها لاعبو «الجوارح» بدقة بفضل سرعة داود علي وناصر مسعود، حيث توغل الضيوف إلى مناطق أصحاب الأرض عبر الأطراف المكشوفة، ونجحوا في التعديل، وإنهاء الشوط الأول بالتعادل.

ويحسب لمدرب العين زلاتكو المجازفة الهجومية التي قام بها في الشوط الثاني، وذلك بالدفع بسعيد الكثيري، واللعب برأسي حربة، ودعم الخط الأمامي براشد عيسى، لتقوية الجانب الهجومي والضغط بقوة على المنافس، ما كان له الأثر الإيجابي في تعدد المحاولات الخطيرة على مرمى المنافس، والحصول على ركلة جزاء أسفرت عن هدف الفوز وحسم النقاط الثلاث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا