• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أفضل من 6 فرق في آخر 3 جولات

«النواخذة» كبير «المنطقة الحمراء»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 مارس 2017

علي معالي (الفجيرة)

النقطة التي حصدها دبا الفجيرة بالتعادل مع الشباب، جعلت «النواخذة» يحصد 5 نقاط في آخر 3 مباريات، وهي نسبة جيدة للغاية، مقارنة بعدد كبير من الفرق الأخرى، لذلك يمكن أن نطلق عليها نقطة الانتصار وليست الخسارة، وهو «زعيم المنطقة الحمراء» بالدوري حتى الآن، وتفوق دبا الفجيرة في جمع النقاط في الجولات الثلاث الأخيرة على فرق مختلفة، وعددها 6 أندية، وهي اتحاد كلباء الذي جمع نقطة واحدة، وهو رصيد الشباب نفسه، وحتا الذي حصد 3 نقاط، وهو رصيد بني ياس، وصفر من النقاط لكل من الشارقة والإمارات، والنقاط الخمس التي حصدها كاميلي مع لاعبيه تؤكد أن الفريق يخطو نحو الأمان، وكاد ذلك يتحقق لولا الثواني الأخيرة في مباراة «الجوارح»، وخطف خلالها هدف التعادل القاتل.

في المقابل، فإن «نقطة الأخضر» هي الأولى، بعد 3 خسائر متتالية، وتعد مصدر سعادة، لأنها تعيد الثقة نسبياً، قبل لقاء النصر بـ «الجولة 21»، وشعر «النواخذة» بالحزن الشديد، لأنه كان يطمع في المركز العاشر في حال الفوز.

وصف جمعة حمدان العبدولي، مدير فريق دبا الفجيرة، المباراة بأنها قاسية على فريقه، خصوصاً أن الضيوف أدركوا التعادل في آخر 30 ثانية من الوقت الإضافي، لكن نقطة أفضل من الخسارة، في ظل التكافؤ في الفرص والأداء بين الفريقين.

وقال: الشباب قدم مباراة كبيرة، وشكل خطورة حقيقية طوال المباراة، وفي المقابل لم يستسلم فريقي وقام بهجمات عدة، لم يكتب لها النجاح، وما يُحسب لـ «النواخذة» أنه حافظ على الأداء من البداية إلى النهاية، وكنا نعرف ماذا نريد من المباراة، وكاد هدفنا يتحقق، لولا غدر الثواني الأخيرة.

وأضاف: علينا نسيان مباراة الشباب، وما حدث بها، وفتح ملف مباراة حتا المقبلة التي تعتبر في غاية الأهمية، ولابد من أن نحقق نتيجة إيجابية، وهي مواجهة لن تكون سهلة، خاصة أن حتا يريد تعويض الخسارة أمام العين، ونحن نطمح إلى استعادة نغمة الانتصارات، بعد تعادلين أمام النصر والشباب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا