• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ألفيش يريد الخروج من كتالونيا بكرامة ورأس مرفوع

39% من عشاق «البارسا» يرفضون التجديد للمدافع البرازيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

محمد حامد (دبي)

أسفر استطلاع جماهيري للرأي عبر صفحات «سبورت» الكتالونية عن وجود نسبة كبيرة من الجماهير التي لا ترغب في الإبقاء على داني ألفيش المدافع الأيمن للبارسا، وهي مفاجأة كبيرة قياساً بما قدمه اللاعب طوال السنوات الماضية مع الفريق الكتالوني، وأيضاً لحاجة البارسا إلى كل لاعب في صفوفه في ظل منعه من التعاقد مع لاعبين جدد حتى عام 2016، ولكن 39% من المشاركين في استطلاع الرأي «البالغ عددهم 5 آلاف» صوتوا بـ «لا» لبقاء ألفيش، فيما طالب 46% بتجديد عقده دون زيادة في المقابل المالي، وتوزعت النسبة الباقية بين التجديد بمقابل مالي أقل، ومقابل أكثر مما يتقاضاه حالياً.

وأشارت تقارير إسبانية إلى أن غموض موقف اللاعب، واقترابة على الأرجح من الرحيل، لا يقلل من شأنه، حيث ترغب أندية أوروبا الكبيرة في الحصول على خدماته، وهو يحق له التفاوض مع أي ناد منذ بداية يناير الجاري، حيث ينتهي عقده الصيف المقبل، ومن ثم يحق له التفاوض مع أندية أخرى قبل نهايته بـ 6 أشهر.

ومن بين الأندية التي قد تكون في حاجة إلى ألفيش الثلاثي الإنجليزي يونايتد، وسيتي، وليفربول، وتظهر حاجة لويس فان جال للاعب البرازيلي لأسباب تتعلق بعدم قدرة رافاييل على إثبات أحقيته بالمشاركة أساسياً في مركز المدافع الأيمن، مما يدفع المدرب الهولندي للدفع بلاعبين في هذا المركز، ويسعى ليفربول للعثور على بديل للاعبه الحالي جلين جونسون، وفي الوقت ذاته يواصل مانويل بيليجريني رحلة البحث عن لاعب منافس لنجمه الأرجنتيني بابلو زاباليتا، من أجل رفع حدة المنافسة في مركز المدافع الأيمن، حيث لم تنجح تجربة مايكون، ومن بعده بكاري سانيا لاعب أرسنال.

وفي إيطاليا يبدو أن هناك 3 أندية أيضاً قد تسعى للفوز بخدمات ألفيش «دون مقابل»، وهو أمر مغر للأندية الإيطالية التي تعاني مشكلات مادية، فقد يكون الفيش بديلاً مثالياً لمواطنه مايكون في روما، خاصة أنه أصغر بعامين ولازال قادراً على العطاء، وقد يكون الميلان أو الإنتر وجهته المقبلة، وفي فرنسا كان باريس سان جيرمان في طليعة الأندية التي غازلت ألفيش على مدار السنوات الماضية، ويبدو أن الوقت قد حان لخوض تجربة مثيرة إلى جوار نجوم البرازيل في صفوف النادي الباريسي وعلى رأسهم تياجو سيلفا، ودافيد لويز، ليصبح خط دفاع برازيلي الطابع.

وفي حال لم يتمكن ألفيش من الاستمرار في ملاعب القارة العجوز، فإن الدوري الأميركي في انتظاره، وهو الدوري الذي يجذب النجوم أصحاب الخبرات الكبيرة الذين أمضوا سنوات طويلة في الملاعب الأوروبية، وهو ما حدث مع دافيد بيكهام، وتيري هنري، وفرانك لامبارد، وسوف يحدث على الأرجح مع ستيفين جيرارد، وطرحت صحيفة «سبورت» الكتالونية اسماً عربياً واحداً وهو نادي الريان القطري لينضم ألفيش إلى صفوفه، مع بقاء جميع الاحتمالات مطروحة حول مستقبل النجم البرازيلي.

ولدى سؤاله عن مستقبله قال ألفيش إنه يحترم عقده الحالي مع البارسا، ولن يقرر شيئاً حتى نهايته، ويريد أن يقدم أفضل ما لديه مع الفريق الكتالوني حتى اليوم الأخير من عقده، رافضاً الربط بين مشكلة حرمان البارسا من التعاقد مع لاعبين جدد وبين ارتفاع فرص الإبقاء عليه لهذا السبب، حيث قال إنها مشكلة تخص برشلونة من الناحية الإدارية ولا علاقة له بها، مشدداً على أن كل ما يسعى إليه أن يخرج من النادي مرفوع الرأس، مثلما دخله وهو في أفضل حالاته.

يذكر أن ألفيش ينشط في صفوف البارسا منذ موسم 2008 – 2009 وشارك مع الفريق في 314 مباراة محرزاً 20 هدفاً، وتوج مع الفريق بـ 16 بطولة، أهمها لقب الدوري 4 مرات، ودوري أبطال أوروبا عامي 2009 و2011، كما حصد لقب أفضل مدافع في الليجا عام 2009، وهو من أهم عناصر الجيل الذهبي للبارسا، وخاصة في الفترة التي شهدت توهج البارسا في عهد بيب جوارديولا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا