• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اعتقال 68 لصلاتهم بـ جولن وقصف مواقع الكردستاني في شمال العراق

تركيا تتوعد مناصري القضية الكردية بسحب الجنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 أبريل 2016

أنقرة (وكالات)

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمرة الأولى، أمس، سحب الجنسية التركية من أنصار حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً منذ عام 1984. وفيما ألقت الشرطة القبض على 68 شخصاً من أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن خصم أردوغان، قصفت تركيا أهدافاً تابعة للمقاتلين الأكراد في شمال العراق أمس، معلنةً حظر تجول في بلدة سلوبي الكردية بعد هجوم صاروخي.

وقال أردوغان في خطاب أمام محامين في أنقرة: «علينا اتخاذ كل الإجراءات، بما فيها سحب الجنسية من مناصري التنظيم الإرهابي لمنعهم من الحاق أي ضرر»، في إشارة إلى حزب العمال. وأضاف: «لا يستحق هؤلاء الناس أن يكونوا مواطنينا.. لسنا مجبرين على أن نحمل وزر أي كان يمارس الخيانة بحق دولته وشعبه».

وبعد وقف لإطلاق النار استمر أكثر من عامين، تجدد النزاع الكردي الصيف الفائت. وخلفت المواجهات الدامية بين قوات الأمن التركية والمتمردين عدداً كبيراً من الضحايا لدى الجانبين، مسفرةً عن مقتل عشرات المدنيين، وعن نزوح عشرات آلاف آخرين من جنوب شرق البلاد ذي الغالبية الكردية. ونفذت جماعة متطرفة منشقة من حزب العمال الكردستاني في فبراير ومارس اعتداءين خلفا أكثر من ستين قتيلاً في أنقرة. وفي الأشهر الأخيرة، كثف أردوغان الاعتقالات والملاحقات القضائية بحق مؤيدي القضية الكردية من مفكرين وصحفيين ومحامين أو نواب، معتبراً أنهم «شركاء للإرهابيين». وأثارت هذه التدابير موجة انتقادات سواء في تركيا أو خارجها.

وكرر أردوغان أمس عزمه على القضاء على حزب العمال الكردستاني، مستبعداً أي فرصة لاستئناف الحوار معه. وقال: «إن دولتنا لن تحقق أي مكسب بالتحاور مع الإرهابيين.. هذه القضية انتهت».

إلى ذلك، قالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء: «إن الشرطة ألقت القبض على 68 شخصاً في أجزاء مختلفة من تركيا أمس، ضمن تحقيق في صلاتهم المالية المزعومة برجل الدين المسلم المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن خصم الرئيس رجب طيب أردوغان الذي كان حليفاً له ذات يوم». وأضافت: «من بين المشبوهين الذين تم إلقاء القبض عليهم في مداهمات في 22 إقليماً قادة سابقون في الشرطة، ورجال أعمال، وأكاديميون، وموظفون في البلدية، وموظفون في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية». وقالت الوكالة نقلاً عن مصادر في الشرطة قولها: «إن في المجمل صدرت أوامر اعتقال لمئة وعشرين شخصاً في إطار أحدث تحقيق يتصل بجماعة (جولن الإرهابية)». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا