• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تحالف العبادي يبحث إطاحته وواشنطن تدخل على خط الأزمة

إخلاء 900 عائلة من هيت و«داعش» يعلن النفير في الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 أبريل 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أخلت القوات العراقية والعشائرية أمس، 900 عائلة أغلبهم من الأطفال والنساء من مناطق مختلفة من قضاء هيت غرب الرمادي ونقلتهم إلى مناطق آمنة بعيدة عن مواقع الاشتباكات بعد تصاعد العمليات ضد تنظيم «داعش»، الذي اعتقلت أحد قياديه البارزين قرب ناحية البغدادي، وذلك بالتزامن

مع إعلان التنظيم الإرهابي النفير العام داخل الموصل في محافظة نينوى، ونشر عناصره على مداخل المدينة ومخارجها مخلياً الغالبية العظمى من مقراته في منطقة الساحل الأيسر بسبب اشتداد القصف الجوي عليه، وسط توقعات بدخول القوات العراقية المدينة من الجهة الجنوبية .في هذا الوقت أكدت مصادر سياسية عراقية أن التحالف الوطني (الشيعي) الحاكم، يسعى لتنظيم حراك لإطاحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وسط ضغوط عليه لإلغاء إصلاحاته، فيما جدد مبعوث الإدارة الأميركية ووفد من الكونجرس دعم الولايات المتحدة التغييرات التي اقترحها العبادي.

وفي التفاصيل قال عضو مجلس محافظة الأنبار حميد الدليمي أمس، إن«القوات العراقية أخلت أكثر من 900 عائلة أغلبهم من الأطفال والنساء من المناطق المحررة في قضاء هيت غرب الرمادي، وخصوصا من مركز المدينة التي تشهد عمليات عسكرية شرسة ضد فلول «داعش» الإجرامي ونقل الأبرياء إلى مناطق آمنة»،مضيفا أن «القوات العراقية وبالتعاون مع الدوائر الخدمية في الأنبار، نقلت المدنيين الذين أخرجوا من مناطقهم الخطرة في هيت إلى قضاء الخالدية وناحية الوفاء ومنطقة الكيلو 18 لغرض تأمين سلامتهم وتوفير المواد الغذائية والعلاجية لهم».

وفي السياق أكد مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار أمس، أن القوات المشتركة تمكنت من اعتقال قيادي بارز في تنظيم «داعش» سوري الجنسية قرب السواتر الدفاعية لناحية البغدادي غرب الرمادي ،مشيراً إلى إن «القوات العراقية تمكنت من محاصرة وكر لـ«داعش» قرب السواتر الدفاعية للقوات القتالية جنوب ناحية البغدادي، واعتقلت قياديا في التنظيم يلقب بأبو أنس الشامي».

ولفت المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى «العثور على مستمسكات وهويات مزورة مع قائمة بأسماء عدد من قادة التنظيم ومسلحيه ورموز سرية لمناطق تم تحديدها لقصفها بالصواريخ». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا