• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ينطلق اليوم في أبوظبي بحضور خبراء ومسؤولين من 15 دولة

«بت الشرق الأوسط» يناقش تحول التعليم بالمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 أبريل 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

تنطلق صباح اليوم في أبوظبي فعاليات المعرض والمؤتمر الأول للريادة «بت الشرق الأوسط» بشراكة استراتيجية مع مجلس أبوظبي للتعليم، ويناقش آفاق التحول في قطاع التعليم بالمنطقة، على مدار يومين. ويبحث المؤتمر الذي يعقد في فندق انتركونتينتال أبوظبي، التحول الذي تشهده عملية التعليم في منطقة الشرق الأوسط وتشجيع اكتشاف أدوات التكنولوجيا ووسائل التعلم الحديثة.

ويتوقع أن يستقبل المعرض في نسخته الأولى نحو ألف من رواد التعليم من أكثر من 15 دولة، وأكثر من 80 متحدثاً عالمياً بارزاً، وأكثر من 600 من صناع السياسات والقرارات وأكثر من 400 عامل في الحقل التعليمي إلى جانب مجموعة من أبرز المساهمين الفاعلين في صناعة تكنولوجيا التعليم، بحضور متحدثين بارزين وحوارات ومناظرات تتعلق بالفرص الرئيسة المتاحة لأنظمة التعليم، إلى جانب عدد من القيادات التربوية في المجلس، ومعلمين من 40 مدرسة منهم 240 معلماً للمواد العلمية (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات).

ويقدم معالي الدكتور علي راشد النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الكلمة الافتتاحية لـ«معرض ومؤتمر بِت العالمي»، ويتناول المتحدثون الرئيسيون موضوعات متنوعة حول الابتكار في مجال التعليم، منها تأثير تقنيات التعليم المتطورة والأدوات التعليمية الحديثة على جودة التعليم في المنطقة، وإدارة المخاطر الأمنية في بيئة التعلم الرقمي، وتطوير معايير اللغتين الإنجليزية والعربية من خلال تعلم اللغات عبر المنصات الرقمية، فضلاً عن المناظرات والحوارات حول الفرص الرئيسية التي تتوافر لأنظمة تعليم المدارس في المنطقة والتعليم العالي والمهني والتدريب.

ويتناول المؤتمر الفرص الرئيسة المتاحة لأنظمة التعليم في المنطقة، بما في ذلك التعليم المدرسي والتعليم الجامعي والتعليم المهني والتدريب.

كما سيتناول مجالات التنمية المهنية، ومنها مواد العلوم والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات، وتكنولوجيا التعليم، ومواد اللغة والثقافة الإقليمية، ومجموعة متنوعة من الموضوعات والصناعات، بما في ذلك الأمن الإلكتروني، والاحتياجات التعليمية الخاصة، والتعليم المهني، وتعلم اللغة، وأحدث الحلول المتطورة في تكنولوجيا التعليم والتدريب، إلى جانب تنظيم ورش عمل معتمدة، وفقاً لمعايير التنمية المهنية المستمرة (سي بي دي) للمعلمين والعاملين في المجال الأكاديمي.

ويتضمن المؤتمر جلسات حوارية تفاعلية عديدة، وسيدير الجلسة الأولى أحمد أمين عاشور، مدير القطاع التعليمي الإقليمي في شركة «مايكروسوفت» الخليج، وتستعرض الدراسة التي نشرتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في عام 2015 بشأن «الطلاب وأجهزة الحاسوب وعملية التعلم».

وسيتحدث محمد غياث، المدير العام لبرنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي في دبي، عن سبل تطوير النظم التعليمية القائمة وكيف يمكن لتطبيق أساليب التعليم ذات المعايير العالمية أن يساعد في تجهيز الطلاب وإعدادهم ليصبحوا قادة المستقبل ورواداً مؤهلين وأقوياء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض