• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

اضطراب حركة مرافئ غرب أميركا بسبب نزاع عمالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 فبراير 2015

لوس انجلوس (أ ف ب)

دعا رئيس بلدية لوس انجلوس ايريك جارسيتي عمال مرافئ الساحل الغربي للولايات المتحدة وأرباب العمل إلى تسوية النزاع بينهم، الذي يسبب خللاً في الموانئ والمبادلات التجارية.

وقال جارسيتي إن مرافئ لوس انجلوس ولونج بيتش «محركان مهمان لاقتصادنا المحلي والوطني»، داعيا أعضاء نقابة «انترناشيونال لونجشور اند ويرهاوس يونيون» إلى استئناف العمل، وهم المستاؤون من عرض يتعلق بالأجور قدم لهم في إطار إعادة تفاوض حول عقد جماعي.

وحذرت الجمعية البحرية للمحيط الهادئ التي تمثل العاملين في منشآت مرافئ الساحل الغربي الأميركي من «شلل خلال أسبوع أو أسبوعين»، إذا لم تتمكن الأطراف من التفاهم.

ودعا مسؤولو مرفأ اوكلاند، القريب من سان فرانسيسكو شمال كاليفورنيا، من جهتهم إلى العمل من أجل الخروج من «المأزق» بسرعة. وحذر مرفأ اوكلاند من أن «المستوردين والمصدرين يعانون من تأخير كبير في عمليات التحميل ومزارعو الوادي الأوسط (كروم ومزارع خضار أميركا) لا يمكنهم تصريف منتجاته وأصحاب الشركات المتوسطة والصغيرة غير قادرين على بناء مخزوناتهم».

وأضاف «إذا تفاقم الوضع، وأغلقت كل مرافئ الساحل الغربي، فإن كل الاقتصاد الأميركي وشبكة التموين العالمية ستصبح في خطر».

وبدوره، قال رئيس الجمعية البحرية جيم ماكينا، إن القدرة الإنتاجية للمرافئ تراجعت بنسبة خمسين بالمئة منذ بداية النزاع، موضحا أن عمال المرافئ يقومون بوقف العمل بطريقة غير مشروعة. لكن العمال ينفون ذلك.

وكان إضراب هز في 2012 مرافئ لوس انجلوس ولونج بيتش، التي يمر عبرها 40 % مما تستورده الولايات المتحدة عن طريق البحر من آسيا. وقال الاتحاد الوطني للتوزيع إن الترانزيت البحري احتاج إلى ستة أشهر ليتعافى من وقف العمل لعشرة أيام في مرافئ الساحل الغربي في 2002، وكلف الاقتصاد الأميركي ما يقدر بمليار دولار يوميا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا