• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تميز إماراتي خدمة للغة الضاد في ماليزيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يناير 2017

كوالالمبور(الاتحاد)

مبادرات دولة الإمارات المختلفة نحو اللغة العربية، والتي تجاوزت حدود الوطن؛ لتجابه وبقوة التحديات الكثيرة التي تواجه اللغة العربية وتقف بصفها ضد الهجمات والعولمة نحو لغة القرآن في محاولة لطمس جمالها وبهاء مفرداتها، فنجد أن الإمارات تعتبر ذلك من الواجب الملقى على عاتقها؛ فتكفلت بإنشاء المشاريع المتخصصة وقدمت جهداً مكثفاً فكرياً ولغوياً ومادياً.

وقد أشاد الإعلامي جمال الدوبحي رئيس لجنة الإعلام العربي بالمهرجان الدولي الثالث للغة العربية، والذي تدعمه دولة الإمارات، والمقام بالتزامن مع الذكر 111 لتأسيس جامعة ملايا الجامعة الأولى والأقدم في ماليزيا بجهود الإمارات ودورها في نشر اللغة العربية في ماليزيا.

وتطرق الدوبحي ضمن فعاليات المهرجان الدولي الثالث للغة العربية بماليزيا والذي افتتحه السفير الإماراتي عبد الله بن مطر المزروعي ونائب وزير الخارجية الماليزي، إلى ما حققته مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بحصد المركز الأول في مسابقة الخطابة من خلال الطلبة الماليزيين الذين يتعلمون اللغة العربية على أيدي أساتذة قامت دولة الإمارات بابتعاثهم لتدريس اللغة العربية، ويتم الإشراف عليهم من قبل مؤسسة خليفة وسفارة الدولة في كوالالمبور وتطرق الدوبحي إلى الفيديو الذي تم عرضه في المهرجان ويبرز ثمار التعاون القائم بين مؤسسة خليفة وولاية بهانغ الماليزية منذ أكثر من 17 عاما ودور المؤسسة في دعم وتطوير اللغة العربية، حيث تخرج نحو 37 ألف طالب وطالبة ماليزيين في إطار هذا التعاون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا