• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طاغور وسينويه وباج في «مجلس شما محمد للفكر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 أبريل 2016

ناقشت عضوات «مجلس شما محمد للفكر والمعرفة» مساء الاثنين (4 أبريل 2016) بحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، روايات أبحرت ما بين الأدب الفرنسي والأدب الهندي، وذلك في إطار فعالية «ندوة الكتاب» التي ينظمها المجلس بشكل نصف شهري.

وعلى ضفاف الإبداع الفني وجمالياته، وفي أحضان الشغف لقرائي التقت المعاني والمضامين المتنوعة في أربع روايات هي: «صمت الآلهة» و«أخناتون» للأديب والروائي الفرنسي جليبرت سينويه، و«قد تكون قصة حب» للكاتب الفرنسي مارتن باج، و«قلوب ضالة» للكاتب والمسرحي والشاعر الهندي رابندرانات طاغور، وبهذا تمازجت الرؤى بألفة اللقاء، لتشكل نسيجا أدبيا وتحليلا ناقدا لأجواء الروايات الأربع.

ويستحضر جيلبيرت سينويه الأديان الثلاثة: اليهودية والمسيحية والإسلام في روايته «صمت الآلهة» عبر حبكة بوليسية محكمة بشكل جيد، ورغم بعد الرواية عن كل منطق تجعل القارئ يتخلى عن العقلانية في بعض الأحيان، إلا أن الكاتب سينويه ابتغى إيصال رسالة من خلال محاولات تقديم حل وحيد سبيله المحبة والمصالحة، رغم صعوبة الطريقة التي انتهجها، فيما سلك بروايته أخناتون منهجية صقل النموذج التاريخي، فكان اللجوء إلى الاستنتاج وتقدير المواقف دائم الحدوث، كما تعد سيرة أخناتون تحديا كبيراً ومغامرة حقيقية، وأن ما ورد عن أخناتون سيبقى مثار نقاش وجدال، وكل محاولة مشابهة لذلك كانت بمثابة مجابهة لغز محير. وحين عرجت العضوات نحو رواية مارتن باج «قد تكون قصة حب»، تجلت الكوميديا والرومانسية ليُبرهن فيها مارتن باج عن موهبته في الدعابة والسخرية معا، بعمق ومتعة تأخذ بالقارئ إلى مناحي التأمل في الحبّ والصداقة ومفاجآت الحياة رغم صعوبة الكينونة.

أما قلوب ضالة لطاغور، وهي الرواية الحائزة على جائزة نوبل للآداب عام 1913م، فتتميز بأنها تشعرك من أول وهلة بأنها رواية رومانسية تبحر بين عادات الطوائف الهندية وتمسكهم بمناسكهم، ولكن تبقى الإنسانية هي المسيطرة رغم تشابك الأحداث واكتنازها بالفلسفة والحكم الكامنة بين أسطرها فمنحتها رياضة روحية.

والجدير بالذكر، أن الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان قد أطلقت مع بداية العام الحالي 2016 م مبادرة لقراءة (12) رواية من الروايات الحائزة جائزة نوبل للآداب لتتم مناقشتها خلال العام في مجلس الفكر، وبهذا تكون رواية قلوب ضالة هي أولها لتتوالى بعد ذلك مناقشة ما سيتم تحديده في اللقاءات الفكرية القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا