• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  10:44    القوات العراقية تطلق آخر العمليات العسكرية في الصحراء الغربية ضد المتشددين        10:46    جامعة الإمارات تعلن عن اكتشاف علمي جديد على مستوى العالم        11:20    وكالة الأنباء الكويتية: أمير البلاد يغادر المستشفى بعد فحوص طبية ناجحة    

جاسوسة ونسخة نسائية من «لورانس العرب»

نيكول كيدمان.. «ملكة الصحراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 أبريل 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

Queen Of The Desert- «ملكة الصحراء»، فيلم يحكي قصة «جيرترود بيل» المؤرخة والروائية وعضوة جهاز المخابرات البريطانية التي لعبت دوراً حاسماً عام 1920 في وضع مسار للنظام السياسي الجديد في الشرق الأوسط، باعتبارها امرأة شابة متعلمة، فتسافر بعد قصة حب مأساوية مع دبلوماسي «هنري كادوجان»، وقررت التخلي عن حياتها الخاصة، واكتشاف المنطقة وثقافتها، وقبل تفكك الإمبراطورية العثمانية تبدأ بتعلم اللغات، وترجمة الأدب، وتجتمع مع كبار الشخصيات الإسلامية في القاهرة والبصرة وبغداد، حتى يدخل الحب حياتها مرة أخرى.. هذه أحداث فيلم نيكول كيدمان الجديد الذي يعرض حالياً في سينما الإمارات، وشارك في بطولته كل من جيمس فرانكو وروبرت باتنسون وداميان لويس.

36 مليوناً

بلغت تكلفة إنتاج الفيلم نحو 36 مليون دولار، وتم تصويره في لندن والأردن والمغرب، ويركز على الدور الذي لعبته «مس بيل» التي جسدتها نيكول كيدمان الممثلة الأسترالية الحاصلة على جائزة أوسكار، وزميلها تي إي لورانس، الشهير بـ «لورانس العرب»، لمصلحة الاستخبارات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، إذ مكنت معرفة «مس بيل» بالمنطقة وإجادتها لعدة لغات، ومعرفتها بالقبائل والعشائر المختلفة.

صانعة العراق الحديث

عمل المخرج فرنر هرتزوج على إبراز علاقة «مس بيل» بالعراقيين، حيث كانت تتمتع بسمعة طيبة بينهم وكانوا يلقبونها بالـ «خاتون»، أي «السيدة» باللغة الفارسية، خاصة علاقاتها ومعارفها وخبراتها بالعراق كانت أهم عون للمندوب السامي البريطاني في هندسة مستقبل العراق، والتي يعتبرها بعض المحدثين بأنها جاسوسة فيما يعتبرها البعض الآخر موظفة خدمت بلدها بريطانيا بكل جد وإخلاص. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا