• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

أول سباقات «السريعة» في أبوظبي

«الإمارات للشواحيف» ينطلق غداً على مياه الكورنيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 فبراير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية ينظم النادي غداً أحداث سباق الإمارات للقوارب الخشبية السريعة (جولة أبوظبي)، التي تطل لتكون أول سباقات الخشبية السريعة في العاصمة هذا الموسم، والتي يشارك من خلالها مجموعة متميزة من أبطال هذه الرياضة من دول الخليج العربي، وسينطلق السباق في الثالثة ظهراً على مياه كورنيش أبوظبي.

ويبدأ موسم الخشبية الجديد بطموحات مشتركة للفوز لجميع المتسابقين لحصد نقاط السباق، خاصة وأن أغلب المشاركين هم من قدامى وأبطال هذه الرياضة وأبرز المنافسين من خلالها على مدار الأعوام الماضية، ومع عودة الشواحيف مجدداً يعود العبق المميز لهذه السباقات المثيرة التي جمعت بين الأصالة عبر الشكل القديم للقوارب، والحداثة بإضافة المحركات السريعة لهذه القوارب، ليتحقق بذلك الهدف المنشود من إقامة هذه السباقات بترسيخ الشكل القديم لقوارب الصيد التقليدية وبقائه على مر السنين.

وأتم النادي جاهزيته لاستضافة الحدث حيث تم الانتهاء من وضع مسار السباق والذي سيقام على امتداد كورنيش أبوظبي بحيث ستكون الانطلاقة الأولى من الخارج وستبدأ القوارب بالدوران من خلف جزيرة اللولو دخولاً إلى الكورنيش.

وحول الاستمرار في خطة المسار الداخلي، أكد سالم الرميثي مساعد مدير عام النادي أن النجاح الكبير والذي تحقق عبر وضع المسار في السنوات الماضية قد كان عاملاً أساسياً في الاستمرار على نفس النهج.

وقال: خبرة كوادرنا الوطنية شكلت عاملاً مهماً في انتقال مسار السباق من على جزيرة اللولو إلى داخل الكاسر، وبعد أن كانت المنافسة بعيداً عن أعين الجماهير حيث ساهم انتقال المسار خلال السنتين الماضيتين في جذب متابعة أفضل لهذه النوعية من السباقات وحضور جماهيري ملفت، بالإضافة إلى توافر عوامل الأمن والسلامة وبشكل أفضل أيضاً، والأهم نجاح الجانب الفني لهذه السباقات، وظهورها بالمستوى الأمثل بشهادة جميع المشاركين.

وحول العدد المتوقع مشاركته في السباق، أكد الرميثي أن باب التسجيل مفتوح حتى الغد وسيغلق في الحادية عشرة صباحاً، وقال: يصعب الوقوف على العدد النهائي للمشاركين قبل صباح الغد، ولكن لن يقل عدد المشاركين عن 17 قارباً، وقد يصل إلى 25 قارباً خاصة أن بعض المشاركين قد قدموا من الكويت وقطر لخوض هذه البطولة والمنافسة على اللقب.

وأضاف: اقتصار المشاركة على أبناء دول مجلس التعاون قد حافظ على الطابع الأصيل لهذه البطولة، ولو فتحنا المجال للمشاركات الخارجية فإن عدد المشاركين لن يقل عن 40 قارباً بكل تأكيد.

ووصف الرميثي سباقات الخشبية السريعة بأنها من أهم البطولات التي ابتكرها النادي في الإمارات خلال تسعينات القرن الماضي مشيداً بالدور الكبير الذي قدمته هذا السباق والمردود الفعال على مدار السنين الماضية في إحياء فكرة القوارب الخشبية القديمة والأسلوب الذي كان الأجداد ينتهجه في التنقل وكسب الرزق عن طريق هذه القوارب.

وقال: الدمج ما بين المحرك الحديث مع القارب والذي يحمل الطابع التقليدي لقوارب الصيد والتنقل يعد مرجعاً تراثياً للأجيال على مر السنين، ويرسخ ويشكل أكبر هذه الفكرة التراثية التي لن تندثر بوجود هذه الأفكار، وقد حرص النادي على تشجيع المشاركة في هذه البطولة والارتقاء بها عاماً بعد آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا