• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

موسكو: المعارضة المسلحة جزء أصيل من العملية التفاوضية

دي ميستورا لتشكيل حكومة سورية «غير طائفية» خلال 6 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 مارس 2017

عواصم (وكالات)

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أن جولة المفاوضات المقبلة ستتركز على بحث تشكيل حكومة «غير طائفية» خلال 6 أشهر يليها صياغة دستور جديد تليه انتخابات بإشراف المنظمة الدولية خلال 18 شهراً، وذلك بعد توصل «جنيف 4» إلى جدول أعمال «واضح» من 4 عناوين.

وأعلن دي ميستورا أنه تم الاتفاق على سلة رابعة للجولة المقبلة تركز على محاربة الإرهاب والعمل على إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، مضيفاً أنه لجولة خامسة من المفاوضات «غير المباشرة» في وقت لاحق خلال مارس الحالي.

من جهته، اعتبر ألكسي بورودافكين مندوب روسيا إلى مفاوضات جنيف أن ورقة يمكن أن تمثل أساساً للمفاوضات السورية المقبلة، داعياً منصة أستانا والأكراد وباقي أطراف المعارضة السورية المعتدلة إلى حضور الجولة المقبلة من المفاوضات في جنيف. وأضاف بورودافكين، أن أستانا وجنيف، حلبتان سياسيتان مختلفتان، لكن لما كان لجنيف أن تلتئم لولا حلبة أستانا التي سبقتها. وأشار إلى أن «المعارضة السورية المسلحة جزء لا يتجزأ من العملية التفاوضية، وهذا ما يسوّغ لها الحق في اختيار المسائل التي تراها مهمة في التسوية السياسية للنزاع». وتابع قوله «مكتب دي ميستورا أعد ورقة خاصة من 12 بنداً تتضمن مكونات الدستور السوري الجديد، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتشكيل فريق عمل مشترك يتابع قضية الدستور الذي يمثل أساس الأسس بالنسبة إلى مستقبل الدولة السورية والأرضية اللازمة للجهود المبذولة لتحقيق التسوية.

وفي أول رد فعل سوري رسمي، قال بشار الجعفري كبير مفاوضي الحكومة أمس، إن الشيء الوحيد الذي تحقق في جولة محادثات دامت 10 أيام في جنيف هو الاتفاق على جدول أعمال وإن دمشق تريد التفاوض مع وفد معارضة موحد.

وذكر أن الملفات الأربعة في جدول الأعمال المتفق عليه عبر وسيط الأمم المتحدة «ذات ثقل متساو وتشمل محاربة الإرهاب»، مضيفاً «حتى الآن لم يعتمد شيء. لا يوجد شيء نهائي أبداً باستثناء الاتفاق على جدول الأعمال وهذا هو الشيء الوحيد الذي أنجزناه في هذه الجولة».