• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

إنارة الطريق والاستراحات بالطاقة الشمسية

إنجاز طريق جبل جيس أبريل المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يناير 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت دائرة الأشغال في رأس الخيمة أمس عن تسريع العمل في المرحلة الأخيرة من طريق جبل جيس الأعلى على مستوى الدولة، لتنتهي خلال شهر أبريل المقبل.

وأوضح المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام الدائرة أن المرحلة الأخيرة ستشهد إنشاء 6 استراحات وإنارة الطريق الذي يصل طوله 36 كيلو متراً، وجرى تنفيذه على مراحل عدة نظراً لصعوبة إنشاء مثل هذه الطرق.

وأضاف: بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، سينتهي العمل من الطريق بشكل كامل خلال شهر أبريل المقبل، حيث سيصبح الوصول لقمة الجبل للمرة الأولى بالنسبة بالسيارات بالنسبة للزوار. وتابع: مسار الجبل سيضم عدداً من الاستراحات التي سيتم تشغيلها بالطاقة الشمسية، لافتاً إلى أن الاستراحات ستضم مواقف للسيارات ومطاعم ودورات مياه، بالإضافة إلى المشروعات الأخرى التي ستنفذها هيئة السياحة على الجبل الذي يحظى بأهمية كبيرة من السياح والزوار من دول العالم كافة، نظراً لطبيعته الساحرة وعلوه الشاهق الذي يتيح للزوار مشاهدة البيئة الجبلية والبحرية بطريقة أفضل، مشيراً إلى أن المرحلة الثالثة من المشروع بطول 5 كيلومترات، بينما يصل طول الطريق بالكامل لحوالي 36 كيلومتراً.

وتابع: ستتم إنارة الاستراحات الجانبية البالغ عددها 13 استراحة على طول طريق جبل جيس بنظام الإضاءة الشمسية؛ بهدف توفير أجواء عائلية وآمنة خلال فترة الليل للزوار والسياح، كما تشهد هذه المرحلة بناء أكبر جدار استنادي في منطقة الشرق الأوسط وبطول نحو 400 متر، حيث روعي بناء هذا الجدار من الأحجار الطبيعية والمواد الخاصة بالجبل، وهو جدار يساهم في الحماية من السقوط في بعض مقاطع الطريق ذات الانحناءات الكبيرة، كما يسمح للزوار بمشاهدة أجزاء كبيرة من الطريق.

ولفت إلى أن المشروع سيساهم بشكل كبير في دعم خطط الحكومة للقطاع السياحي بالإمارة، كونه يلبي شغف الكثير من السياح والزوار بالجبال والمناطق الطبيعية، خاصة بعد إنجاز المشروعات الأخرى التي تنفذها هيئة السياحة والخاصة بالتسلق والمخيمات وغيرها من المشروعات التي من شأنها وضع الجبل ضمن أهم المزارات بالمنطقة.

وكانت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة قد أعلنت عدداً من المشروعات الحيوية الخاصة بالجبل، وفي مقدمتها مشروع السلالم التراثية المصنوعة من الحبال بين القمم الجبلية، وإنشاء حديقة وعدد من المطاعم ومخيم كبير لاستيعاب حركة السياحة الترفيهية المتنامية في الجبل الذي بات معلماً سياحياً كبيراً ومقصداً لكثير من السياح والزوار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا