• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

«إقامة رأس الخيمة» تدعو إلى التصدي لمشكلة هروب الخادمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يناير 2013

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - أكد العقيد يوسف أحمد الزعابي مدير إدارة جوازات المنافذ في الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب برأس الخيمة، ضرورة التصدي لمشكلة هروب خدم المنازل، والعمل على إيجاد حلول عاجلة لمواجهتها، من خلال التعامل الحضاري مع هذه الفئة المستخدمة، وإعطائها حقوقها كاملة. وقال الزعابي في محاضرة، نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، بالتعاون مع اللجنة المنظمة للدورة العاشرة من مهرجان عوافي، إن أسباباً عدة تقف وراء هروب الخادمات، تتلخص في عدم دفع الكفلاء أجورهن، وزيادة الضغط عليهن في العمل، وتمادي رب الأسرة في بعض الأحيان تجاههن، وتحريض بعض مكاتب استقدام الخدم عليهن، بهدف تحقيق مكاسب مادية، مؤكداً أهمية دور وسائل الإعلام المختلفة، وخطب الجمعة في نشر التوعية بكيفية التعامل الأمثل مع هذه الشريحة.

ورأى الزعابي، في المحاضرة، التي حملت عنوان “مشاكل خدم المنازل وكيفية التعامل معها”، أن فئة المستخدمين، من الخادمات والمربيات والسائقين وغيرهم، يمثلون ركيزة أساسية في المجتمع، لا يمكن الاستغناء عنها، خاصة الخادمات، في ظل الحياة المعاصرة، وخروج المرأة للعمل في ما زاد من الحاجة إلى الخادمات. وأشار خلال المحاضرة، التي أُقيمت على مسرح القرية التراثية بمنطقة عوافي، إلى أن تلافي المشاكل الناجمة عن هذه الفئة يبدأ بالمعاملة الطيبة معها وفقاً للأخلاق الإسلامية العظيمة، وإعطائها حقوقها كاملة دون أي نقص أو تأخير، والسعي الدائم لتحويل العادات والأفكار والثقافات السلبية، التي تحملها هذه الشريحة إلى أخرى إيجابية، مع تحديد المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقها وفق المعقول، وعدم الاعتماد الكلي عليها من قبل ربات البيوت، بشكل يفضي إلى معرفة الخادمات والمربيات بأسرار ومواضع مقتنيات يتوجب الحفاظ على سرية أماكن وجودها. وأوضح، العقيد الزعابي أن الدين الإسلامي الحنيف والقانون حددا وحفظا لكل من الكفيل والمكفول حقوقهم كاملة، ونظم العلاقة القائمة بينهما على أساس العدل، داعيا ربات البيوت وأرباب الأسر إلى عدم الاتكال الكامل على الخادمات في تدبير شؤون حياتهم، والحد من الانتشار والاعتماد على الخادمات والمربيات، اللواتي يحملن ثقافة دينية ومنظومة خلقية مغايرة، وعدم إعطائهن الحرية كاملة دون قيود تحددها الأسرة.

شهد المحاضرة عبد الله الصغير، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، وخلف بن عنبر، عضو مجلس الإدارة نائب مدير عام الجمعية، وحشد كبير من الحضور من الأهالي من زوار المهرجان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا