• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مناورات عسكرية فلبينية أميركية «تغيظ» الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

مانيلا (وكالات)

بدأت أمس مناورات عسكرية كبيرة بمشاركة الآلاف من عناصر القوات الأميركية والفلبينية، وسط تحذيرات الصين من التدخل في نزاع بشأن بحر الصين الجنوبي. وقال مسؤولون إن هناك قوات يابانية وأسترالية تشارك أيضا بصفة مراقب في المناورات التي تستمر 11 يوماً.

وأوضح الجنرال جون تولان، قائد قوات مشاة البحرية الأميركية في المحيط الهادئ، أن المناورات توضح الالتزام بمساعدة الفلبين في تعزيز قدراتها الدفاعية.

وقال تولان في حفل أقيم بمناسبة تدشين المناورات، «إن تحالفنا قوي. والولايات المتحدة ملتزمة بهذه العلاقة وهذه ليست كلمات جوفاء». وأضاف «لدينا هنا أكثر من 5آلاف من أفراد مشاة البحرية الأميركية والبحارة والجنود والطيارين، وهو ما يمثل هذا الالتزام الكبير من جانب قيادة المحيط الهادئ».

من ناحية أخرى، قال ألكسندر لوبيز، نائب الأدميرال والمدير الفلبيني للمناورات، إن مشاركة أستراليا واليابان أكدت الحاجة إلى التعاون الدولي المستمر لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار الإقليمي.

وصرح مسؤولو دفاع فلبينيون أن على مدى الأسبوعين القادمين، ستختبر الفلبين وأميركا اتصالات القيادة والتحكم والإجراءات اللوجستية والتنقل فيما يتعلق بالأمن البشري والملاحي.

كما ستقوم القوات الأميركية والفلبينية بتجربة تحاكي السيطرة على منصة للنفط والغاز والقيام بعملية إنزال بحري على شاطئ فلبيني. ومن جانبها، انتقدت بكين المناورات، ووصفتها بأنها محاولة من الفلبين «لإقحام غرباء في خلاف إقليمي»، بسبب المطالب المتداخلة في بحر الصين الجنوبي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا