• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قوات خاصة إيرانية إلى سوريا تحت مسمى «مستشارين»

غارة تدمي أركان «النصرة» والمعارك تردي قيادياً من «حزب الله»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

تلقت «جبهة النصرة» ضربة موجعة من غارة جوية كبدتها 22 من قيادييها وعلى رأسهم المتحدث باسمها «أبو فراس السوري»، في وقت تستمر الحملة ضد تنظيم «داعش» بهدف استنزافه خلال فترة الهدنة التي تستثني التنظيم الإرهابي في سوريا، بالتزامن مع إعلان الجيش الإيراني أن قوات خاصة تابعة للواء 65 ترابط حاليا في سوريا، وأن عناصر من وحدات أخرى سترسل إلى هناك، بعدما أعلن الإعلام الإيراني مقتل عقيد بالحرس الثوري الإيراني خلال مواجهات مسلحة .

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن «المتحدث باسم جبهة النصرة أبو فراس السوري ونجله وعشرين جهاديا آخرين قتلوا في غارات جوية استهدفت إحداها اجتماعا في قرية كفرجالس في ريف إدلب» شمال غرب سوريا.

ورجح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن تكون طائرات حربية سورية نفذت تلك الغارات، علما أن عناصر «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» يتعرضون بانتظام لغارات تنفذها طائرات حربية سورية وروسية وأخرى تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن على حد سواء.

وبين القتلى حسب عبد الرحمن، سبعة قياديين من «جبهة النصرة» بينهم سعودي وأردني ومن تنظيم «جند الأقصى» الذي يقاتل إلى جانب «النصرة» في مناطق عدة من سوريا، وكذلك عدد من الأوزبك.

وقاتل «أبو فراس السوري» واسمه الحقيقي «رضوان النموس» ضد السوفييت في أفغانستان حيث التقى «أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة»، وعاد إلى سوريا مع بدء الأزمة في العام 2011، حسب مؤيدين لـ»جبهة النصرة» على موقع تويتر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا