• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

هل يُعيد التاريخ نفسه؟

سلة الأهلي بين الإلغاء والتجميد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 مارس 2017

علي معالي (دبي)

الأهلي هو قاطرة السلة الإماراتية، هذه حقيقة يجب التأكيد عليها، وإذا حدث تراجع في سلة الفرسان فإن ذلك سيعود بالضرر الأكبر على منتخباتنا الوطنية واللعبة بالدولة بشكل عام.

هل يعيد التاريخ نفسه ؟، ولكن بشكل مختلف نسبياً، قبل 10 سنوات كان نادي الوحدة يتربع على قمة اللعبة، وفجأة قرر إلغاء الألعاب الجماعية بالنادي ومن ضمنها السلة، لتُضرب السلة تحديداً في «مقتل»، واليوم إذا تكرر نفس المشهد مع سلة الأهلي، فإننا سوف نعود إلى نقطة الصفر من جديد، خاصة أن المؤشرات الحالية في الأهلي خطيرة للغاية، بعد رفض اللاعبين المشاركة في بطولة دبي الدولية الأخيرة في نسختها الـ28، والتي أسدل الستار عليها قبل أيام، وبطولة الخليج في البحرين على الأبواب، وفريق الأهلي هو حامل اللقب لموسمين متتاليين.

البطولة الخليجية في كرة السلة ليست مجرد بطولة عادية، بل هي بوابة العبور نحو بطولات قارية وعالمية في نفس الوقت، فالفائز ببطولة الخليج يشارك في بطولة آسيا للأندية، وهي البطولة التي حصل الفرسان على مركزها الرابع منذ فترة في النسخة التي جرت في الصين.

الأزمة داخل بيت الفرسان كبيرة وشائكة للغاية والسكوت عليها يصيب سلة الإمارات من كل النواحي، وبالتالي فإن التدخل حالياً مهم لإنقاذ سلة الإمارات قبل أن تصل إلى مرحلة الموت البطيء.

مؤشرات الأزمة بدأت من فترة طويلة، من خلال الاهتمام فقط بالفريق الأول، وقلة اهتمام للمراحل السنية، التي كانت البداية الأولى لمرحلة عدم الاهتمام، أو لنقل لتقليص مستوى اللعبة، لكن أن يصل الأمر على مستوى الفريق الأول فهذه كارثة لابد من التدخل فيها لإيجاد حلول لها قبل أن نجد اللعبة تندثر وتتراجع للوراء في الوقت الذي تحتل وتتصدر فيه سلة الخليج على مستوى الأندية، من خلال تتويج الفرسان بآخر لقبين خليجيين في دبي ومن قبلها في الكويت، والنسخة المقبلة التي من المفترض أن يدافع الأهلي عن لقبه فيها ستكون في البحرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا