• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«التحالف» يستأنف غاراته على صعدة ويدمر مخازن أسلحة للمتمردين في تعز

مقتل 100 حوثي في تجدد الاشتباكات على الحدود السعودية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

تجددت الاشتباكات، أمس الاثنين، بين المتمردين الحوثيين والقوات السعودية على الحدود اليمنية السعودية، بعد نحو شهر من التهدئة التي أعلنت في الثامن من الشهر الماضي، للسماح بإدخال مواد طبية وإغاثية إلى محافظة صعدة، المعقل الرئيس للجماعة المتمردة في شمال اليمن. وأفادت وسائل إعلام سعودية يمنية رسمية، الاثنين، باندلاع مواجهات عنيفة في مركز الربوعة الحدودي في منطقة عسير جنوب المملكة التي تقود تحالفاً عسكرياً عربياً ضد المتمردين في اليمن منذ أواخر مارس العام الماضي. وأعلن التلفزيون السعودي مقتل مئة متمرد حوثي خلال تصدي القوات المشتركة، الليلة قبل الماضية، لمحاولة هجوم على مركز الربوعة. وذكرت وكالة «سبأ» الحكومية التي يديرها المتمردون الحوثيون في العاصمة صنعاء، أن اشتباكات اندلعت في الربوعة، وعزت ذلك إلى تقدم القوات السعودية «تحت غطاء جوي مكثف بأكثر من 30 غارة». وزعمت أن جنوداً سعوديين قتلوا وجرحوا خلال الاشتباكات التي نشبت بعد ساعات على تعيين الفريق الركن علي محسن الأحمر، نائبا للرئيس اليمني. ويعد الفريق الأحمر، الذي يشغل منصب نائب القائد الأعلى للقوات اليمنية المسلحة منذ أواخر فبراير، الخصم اللدود لجماعة الحوثيين المتمردة، وقاد ضدها ست حروب خلال الفترة ما بين 2004 و2010.

ورافق تجدد الاشتباكات على الحدود اليمنية السعودية، استئناف طيران التحالف العربي غاراته على محافظة صعدة معقل المتمردين الحوثيين، بعد أسابيع من التوقف، مستهدفاً معسكر اللواء 131 في بلدة كتاف شرق صعدة، وأهدافاً عديدة للمتمردين في بلدة ساقين وسط المحافظة. كما قصف الطيران العربي مقرات حكومية في بلدة حيدان، مسقط رأس زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي، في جنوب غرب محافظة صعدة، واستهدف موقعين في بلدة سحار القريبة من مدينة صعدة، مركز المحافظة. وذكرت مصادر في المقاومة الشعبية أن غارات التحالف على صعدة دمرت مخازن أسلحة وذخائر في مناطق عدة. وأصابت ضربة جوية موقعاً في منطقة لمرور في بلدة الشاهل في محافظة حجة المجاورة، فيما أفادت المعلومات الواردة من هناك بسقوط قتلى وجرحى.

وكثف طيران التحالف أمس، ولليوم الثاني على التوالي، غاراته على مواقع وتجمعات للمتمردين الحوثيين وقوات المخلوع علي صالح في محافظة تعز جنوب غرب البلاد، حيث يتصاعد القتال منذ أكثر من عام.

واستهدفت الغارات معسكر خالد في مفرق المخا غرب المحافظة، وتجمعات عدة للميليشيات في بلدة الوازعية في القطاع ذاته، ما أسفر عن تدمير مخزن سلاح وذخيرة ومعدات عسكرية ثقيلة وسقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين. كما طال القصف تجمعات للميليشيات في مفرق الصلو في بلدة خدير جنوب شرق المحافظة، وموقعاً للجماعة المسلحة في شارع الستين شمال مدينة تعز، العاصمة المحلية. وقتل وجرح عدد غير معروف من الميليشيا الانقلابية، ودمرت آليات في قصف جوي، استهدف تعزيزات للمتمردين في بلدة موزع (غرب)، وفي جبل الهان في وادي الضباب جنوب غرب مدينة تعز. كما قتل قيادي حوثي، وكنيته أبو حمزة، في غارة جوية على منطقة الشريجة جنوب تعز على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية. وأعلن متحدث باسم المجلس العسكري الذي يقود المقاومة الشعبية في تعز، أمس، مقتل 41 متمرداً وجرح العشرات وتدمير مخزني أسلحة وآليات عسكرية للميليشيات في غارات التحالف العربي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا