• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجولات التأهيلية تنطلق الخميس

القبيسي يطارد «هاتريك» سباق هانكوك 24 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بدأ العد التنازلي لانطلاق النسخة الـ 11 لسباق هانكوك 24 ساعة دبي، وشهدت حلبة دبي أوتودروم توافد أكثر من 2500 شخص ما بين أعضاء فرق ومسؤولين سباقات من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى 60 حاوية لنقل معدات السباق وأكثر من 400 سائق وذلك للمشاركة في سباق التحمل المثير والمشوق، الذي سيقام خلال عطلة نهاية الأسبوع الجاري بمشاركة نخبة من سائقي السباقات المحليين. ويتقدم المشاركين الإماراتي خالد القبيسي، المتوج مرتين باللقب، والذي يتطلع لتحقيق الفوز الثالث له مع فريق أبوظبي للسباقات بلاك فالكون، ويشارك في مهام القيادة إلى جانب كل من الألماني هوبيرت هاوبت والهولندي جيروين بليكمولن على متن سيارة «ميرسيدس فئة إيه 6».«من الرائع العودة للمنافسة في دبي 24 ساعة»، صرح القبيسي بتفاؤل قبيل انطلاق نسخة 2016 بالجولات التأهيلية الخميس القادم تحضيرا للانطلاقة الفعلية في الثانية ظهر الجمعة.وأضاف: «لطالما كانت المشاركة في السباق على رأس أولوياتنا طوال السنوات الخمس الماضية، وحتى الآن تمكنا من تحقيق الفوز مرتين فيه، وصعدنا على منصة التتويج 3 مرات وحققنا المركز الرابع مرة واحدة».وتابع: «يحظى السباق بأهمية خاصة بالنسبة لنا وهو يتطلب عقلية ومهارات تنافسية مختلفة تماماً عن سباقات التحمل الأخرى، لكننا نتطلع لتكرار فوزنا في العامين 2012 و2013. نحن متحمسون أيضا بأن نكون أول فريق يشارك على متن سيارة «إيه أم جي جي تي3» الجديدة، والتي ستخوض أول سباقاتها الدولية هنا في دبي». ويشهد السباق أيضا مشاركة كل من سعيد المهيري والشيخ حشر آل مكتوم، اللذين تطوراً شيئاً فشيئاً في رياضة السيارات على حلبتي الكارتدوم والأوتودروم، وذلك ضمن فريق ليخنر ريسينج الشرق الأوسط الذي يخوض السباق بسيارة بورشه 991، وينضم لهما مواطنهما الإماراتي بشير مرديني والألماني سفين مولر والهولندي جاب فان لينجين. وتعليقا على مشاركته، قال المهيري: «إنه لشرف عظيم لي أن أكون جزءاً من هذا السباق الذي يقام في وطني وضمن فريق قوي كهذا. هدفنا الأول هو إنهاء السباق ومعه نتطلع للصعود على منصة التتويج. بالطبع تحقيق مركز متقدم سيكون حدثاً عظيماً بالنسبة لنا». ويشارك فريق دراجون ريسينج، الذي يتخذ من حلبة دبي أوتودروم مقراً له، بسيارتين من نوع فيراري 458 إيطاليا فئة إيه2. ويقود السيارة الأولى السائق روب بارف، الذي تمكن من الانطلاق من المركز الأول على خط البداية عام 2012 والذي يشارك إلى جانب كل من، بطل الإمارات جوردان جروجر، والمقيم في دبي فريدريك فاتين، بالإضافة إلى السائقين السويسريين تازيانو كوناجاتي وجينو فورجيوني.

أما السيارة الثانية لفريق دراجون ريسينج فستضم كلاً من، الكويتي خالد المضف، بطل فئة في سباق 24 ساعة دبي لعام 2014، والثنائي الإنجليزي أليكس كاباديا وجون هارتشوم والأيرلندي مات جريفيث.

وتشهد منافسات فئة «إيه 2» مشاركة محلية قوية لأربعة فرق إماراتية بقيادة أبطال من الإمارات والذين يسعون للتتويج باللقب– وجميعهم يحظون بفرص لتحقيق الفوز. ولطالما كان فريق «لاب57 ريسينج» من المشاركين الدائمين في السباق خلف مقود سيارة هوندا إنتيجرا. وهذا العام سيشاركون في السباق مجدداً بحضور ثلاثة من أبطال الإمارات وهم: محمد العويس، نادر زهور، روبيش تشاناك، بالإضافة إلى الإماراتي عبدالله الحمادي والسائق الياباني جونيتشي أونيموتو.

ويشارك بطلان إماراتيان آخران، عمير خان وجوناثان مولان، في سباقات الفئة إيه2 بسيارة «زد آر تي» موتورسبورت هوندا دي سي5، والتي سيشاركان القيادة فيها مع الأسكتلندي جراهام ديفيدسون والإنجليزي تيم ستيفينز، لتعويض خيبة الأمل التي مني بها الفريق في سباق العام الماضي.

ويشارك في السباق السائق بسام قرنفلي بطل سباق الإمارات راديكال، والذي يشارك ضمن فريق «أم آر أس جي تي- ريسينج نيسان جي تي- آر»، إلى جانب السائق السعودي أحمد بن حنين، والأسترالي إليا ميلنيكوف والياباني تومونوبو فوجي.

وأشاد محمد بن سليّم رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات بحجم المشاركة القياسي في السباق.

واشاد بن سليَم بمستوى تنظيم الحدث: «يسرنا أن نرحب مرة أخرى بسباق هانكوك 24 ساعة في نسخته الحادية عشرة في دبي، الذي يعد من أبرز سباقات التحمل في منطقة الشرق الأوسط ويحظى بمكانة متميزة لدى عشاق رياضة السيارات. يعد حجم المشاركة في النسخة المقبلة من الحدث قياسياً، حيث سيشارك في السباق أكثر من 400 متسابق في 100 فريق، وهو أمر يدعو للفخر ويعكس المكانة المرموقة التي تحظى بها هذه الفعالية». وأضاف بن سليّم: «تعد الإمارات الجهة الرائدة في مجال رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط، في حين تحتل حلبة دبي أوتودروم المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات مركز الصدارة في مجال رياضة السيارات على المستويين المحلي والدولي. وقد بذل فريق دبي أوتودروم، إلى جانب فريق كريفنتيك، وبمساعدة نادي الإمارات للسياحة والسيارات، جهوداً كبيرة لتطوير هذه الفعالية وجعلها بداية لموسم سباقات التحمل الدولية، وتمكنوا من ترسيخ مكانتها على أجندة رياضة السيارات الدولية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا