• الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م

رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لـ «الاتحاد»:‬

خطبة الجمعة لتطييب النفوس.. وتسييسها فتنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

حسام محمد (القاهرة)

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن الظروف التي تمر بها الأمة الإسلامية تستلزم منا التكاتف كمسلمين لمواجهة محاولات التشويه، التي تقوم بها الجامعات المتطرفة والتكفيرية التي تدعو لقتل الناس باسم الإسلام، في حين أن الإسلام منهم بريء، مطالباً بوجود آلية إسلامية حاسمة تؤكد للجميع أن هذه الجرائم مخالفة لتعاليم ديننا الحنيف.‬

وأضاف في حواره مع «الاتحاد» أن المؤسسات الدينية الإسلامية يقع عليها عبء تصحيح المفاهيم باستخدام كل الآليات الممكنة، وعلى رأسها مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة المحاولات المستميتة، التي تقوم الجماعات التكفيرية لتجنيد شباب الأمة واستغلالهم في الجرائم التي يقومون بها باسم الإسلام، وفي الإطار نفسه على الأسر صيانة أبنائها من أي فكر دخيل، مؤكدا أن تجربة دولة الإمارات في مواجهة الأفكار الضالة، الذي تقوم به الجماعات الإرهابية تجربة رائدة أشاد بها الجميع فنحن نجحنا بفضل الله، وتوجهات القيادة الرشيدة في تطوير منظومة الدعوة استطعنا تحصين شبابنا في مواجهة الأفكار التكفيرية، وكذلك واجهنا الظواهر السلبية، التي حاولت التوغل داخل المجتمع ومنها تضارب الفتاوى وتصدى أدعياء العلم لمنابر المساجد وغيرها من الظواهر، التي فشلت في غزو المجتمع الإماراتي بفضل المنظومة الدعوية التي وضعناها.

تطرق الحوار إلى قضايا أخرى نعرض تفاصيلها في السطور التالية‬:

التجربة الإماراتية‬ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا